عندما ننظر حولنا فإن كل ما نراه ونستخدمه من أجهزة الهواتف والكمبيوتر إلى السيارات ووسائل النقل وصولاً للطائرات يعتمد بشكل رئيسي على مصادر الطاقة الرئيسية. الحقيقة هي أننا نعيش في عالم أصبح فيه توفير مصادر طاقة أمراً ضرورياً في حياتنا اليومية ونظامنا الاجتماعي والاقتصادي بأكمله. ومع ازدياد عدد المستهلكين فإن الطلب على مصادر الطاقة سيواصل ارتفاعه، حيث تشير التقديرات إلى أن الطلب على الطاقة سيرتفع بنسبة تزيد عن 30٪ بحلول عام 2035.

    إن تداول مصادر الطاقة لا يعني أبداً على سبيل المثال شراء براميل من النفط أو الغاز الطبيعي وتخزينها في المنزل لأن هذا مستحيل. تداول الطاقة في أبسط شروطه هو شراء وبيع مصادر الطاقة الرئيسية (نفط، كهرباء، غاز طبيعي) على شكل أسهم وسندات. في الواقع يمكن تداول جميع أنواع الطاقة مثل الكهرباء والغاز والنفط والفحم وثاني أكسيد الكربون. وتوجد العديد من الأسواق المالية لتداول الطاقة في العالم وخاصةً في أوروبا وبعضها الأكثر شهرة في أوسلو وبورصة الطاقة الأوروبية في لايبزيغ.

    مثل العديد من السلع الأساسية فإن أسواق الكهرباء والغاز الطبيعي والنفط والطاقة المتجددة معقدة ومتغيرة باستمرار. في الواقع، تتغير الأسعار بشكل مستمر خلال اليوم لجميع مصادر الطاقة. والعوامل الاقتصادية الأساسية مثل العرض والطلب والتغيرات في الوقود المستخدم في التوليد يمكن التنبؤ بها نسبياً. ولكن هناك عوامل سياسية وتنظيمية يمكن أن تُضاف إلى هذا المزيج بالإضافة إلى المضاربة المالية، وهذا كله يجعل التنبؤ بأسعار الطاقة أكثر صعوبة.

    إليك بعض العوامل التي تلعب دوراً في تقلب أسعار مصادر الطاقة في الأسواق المالية:

    العرض والطلب: هذان العاملان الرئيسيان يتحركان بشكل كبير على مدار اليوم بسبب الحاجة المستمرة للطاقة، خاصةُ مع اختلاف النشاط في الاقتصاد والتكنولوجيا. مما يؤدي إلى تقلب الأسعار كل ساعة نتيجة لذلك.

    تنبؤات الطقس: هذا عامل رئيسي يؤثر على أسعار السوق الفورية وسوق العقود الآجلة قصيرة الأجل.

    النقل: هناك قيود شديدة على في خط أنابيب الغاز والنفط وقدرات النقل الكهربائي، وهذا بحد ذاته يؤدي إلى استغراق وقت في اتخاذ قرار الاستثمار.

    الواردات والصادرات: تحدد أسعار النفط والغاز العالمية الأرباح النسبية التي يمكن للموردين الحصول عليها مقابل بيع الوقود محلياً أو في الخارج.

    المضاربات المالية: مثل معظم السلع الأخرى المتداولة يمكن أن تتأثر أسعار الطاقة بشكل كبير بالمضاربات المالية، وهذا يعتبر أقل العوامل شفافية على الإطلاق.

    لقد شهدت بدايات القرن الحالي تحولات هائلة في بالفعل في كيفية استخدام الأشخاص للطاقة. على سبيل المثال، فإنه منذ ظهور الهواتف الذكية والتي بدأت منذ عام 2000 يوجد أكثر من 2,5 مليار هاتف ذكي في جميع أنحاء العالم. كما شهد هذا القرن تطورات هائلة في مجال تكنولوجيا الطاقة بما في ذلك تلك التطورات التي ساعدت في الكشف عن الموارد الضخمة من النفط والغاز الطبيعي في أمريكا الشمالية.

    ولو تحدثنا عن أهم مصادر الطاقة المتداولة وهو النفط، فإن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أشارت أنه سوف يبلغ متوسط أسعار النفط الخام في العالم 63 دولاراً للبرميل في عام 2019 و62 دولاراً للبرميل في عام 2020.

    علماً أن أسعار النفط العالمية انخفضت إلى أدنى مستوى لها في 13 عاماً عند 26.55 دولار للبرميل في يناير 2016. وقبل ستة أشهر، كان متوسط ​​الأسعار 60 دولاراً للبرميل. وقبل ذلك عام في يونيو 2014 بلغ متوسط السعر 100 دولار للبرميل. وبالتالي فإن الأسعار متقلبة باستمرار بسبب مجموعة الظروف السابقة أعلاه والتي تتغير باستمرار.

    إن التداول في مصادر الطاقة الرئيسية تعتبر من أهم الخدمات الاستثمارية التي يقدمها وسيط الطاقة الموثوق RCPro. حيث أنه بفضل تجربتنا الطويلة ومعرفتنا الممتازة بالفرص الاستثمارية وتوقع المخاطر المحتملة، أتاح لنا ذلك تلبية احتياجاتك المتداولين الأفراد على النحو الأمثل من أجل تحقيق صفقات ناجحة في أسواق النفط، الغاز الطبيعي والطاقة المتجددة وغيرها. من خلال منصات التداول المتطورة لدينا وطاقم الخبراء على مدار الساعة، يمكنك الوصول بشكل مباشر ومريح إلى أهم أسواق الطاقة في العالم.

    مع وسيط مصادر الطاقة الموثوق يصبح كل شيء أسهل. نحن شركة وساطة رائدة في هذه الصناعة ونلتزم بالتميز في تزويد المتداولين بأفضل الأدوات المالية وخدمات الدعم. ومن خلال منصتنا والأدوات الحديثة والأخبار وفريق الخبراء على مدار الساعة، ستجد في RCPro شريكاً مالياً يمكنك الاعتماد عليه.
    Ads by Google X