تداول مقطع فيديو علي مواقع التواصل الاجتماعي عُرف بمقطع فيديو طفل البلكونة واثار جدل كبير علي مواقع السوشيال ميديا الضاً ومن خلال هذا التقرير المقدم من موقع كل حصري سوف نروي القصة كاملة .

    بدأت قصة طفل البلكونة بالتالي ، جميعنا يقع في حالة سهو او نسيان وهذه المقولة يقولها الكبار والشباب بينما لا يقع عاتق او مسؤولية حينما ينسي أحد الاطفال التي يلغ عمرهم 10 سنوات او اقل من ذلك.

    في الحقيقة بين مقطع فيديو طفل البلكون أن ام من الامهات التي ليس في قلبها ذرة رحمة تجاه أبنائها ، فالحيوانات تخطو من فوق ابنائها خشية ان تُصيبهم بمكروها بينما هذه الام لمجرد ان فقد أبنها مفتاح الشقة قامت بعمل التالي ، تابع.

    طالبت الام ان يقوم الطفل بالمرور من الشباك الذي يُطل علي شارع من الشقة التي تقع في الدور الخامس او السادس ليقفذ من الشباك الي البلكونة حتي يقوم بفتح الباب من الداخل الطفل لم يكن مدرك مدي الخطورة التي سيقع فيها هذا هو الطفل .

    نأتي الي جانب الأم التي تريد ان يفقط طفلها روحة في مقابل مفتاح شقة بينما هناك الكثير من الحلول وعلي رأسها كسر الباب او كثر الكالون الخاص بالشقة فهذا اضعف بكثير من روح طفلها بينما لا يقارن اي شيء بالإبن .

    هناك الكثير من الشهود علي هذه القضية التي قبلبت موازين مواقع التواصل الاجتماعي فهناك من قام بتصوير هذا الفيديو وكان يصرخ بصوت عالي يا ست بتعملي اي هتموتي الواد ، يا ست بتعملي اي الواد هيقع ولا حيات لمن تنادي الام تصر علي جلب طفلها المفتاح بنما لا تدرك مامدي الخطورة فقد ملئء قلبها بالجشع والغل .

    رواد مواقع التواصل الاجتماعي يتداولون العديد من الصور ومن اجمل الصور التي تحث علي ان الامهات لا يخافن الا علي ابنائهم .


    Ads by Google X