فضل صيام العشر من ذي الحجة اقتربت نسائم شهر ذي الحجة التي ينتظرها الكثير من المسلمين حتى ينالوا رضا ومحبة الله، والعتق من النار ، حيث يعد شهر ذي الحجة من أفضل الشهور المحببة لله عز وجل بعد شهر رمضان الكريم، وخاصة العشر الأوائل من ذي الحجة الذي قال عنها الرسول الكريم أنها أفضل الأيام.


    الحكمة من صيام عشر ذي الحجة و للأيام الأولى من شهر ذي الحجة فضل عظيم، ويضاعف فيها الأعمال ويأمرنا الله بالاجتهاد في تلك الأيام المباركة، وعمل الخير بجميع أشكاله وألوانه وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" «مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إلى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ» يَعْنِى أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِى سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: «وَلَا الْجِهَادُ فِى سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ».

    بدعة صيام عشر ذي الحجة الالباني كما يستحب صيام الأيام الثمانية الأولى من شهر ذي الحجة، ليس لكونها سنة عن الرسول عليه الصلاة والسلام، ولكن لأن الصوم مستحب في هذه الأيام المباركة، وأنها تحث على العمل الصالح الذي وصانا به الرسول الكريم.

    أما صوم عرفة فهو سنة مؤكدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن يوم عرفة" «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِى قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِى بَعْدَهُ»، فيسن صوم يوم عرفة لغير الحاج، وهو: اليوم التاسع من ذى الحجة، وصومه يكفر سنتين: سنة ماضية، وسنة مستقبلة كما ورد بالحديث.

    أما عن صيام اليوم العاشر من شهر ذي الحجة فهو محرم، لأنه يوم عيد الأضحى ويحرم علي المسلمين صيام عيد الفطر وعيد الأضحى، وأيام التشريق، وهي تعد ثلاثة أيام بعد يوم النحر، وكما قال أبي سعيد رضي الله عنه أن الرسول الكريم قد نهانا عن صيام يومين يوم الفطر ويوم النحر.

    هل يجب صيام العشر من ذي الحجه كامله ومن أهم الآداب التي يجب على المسلم الذي ينوي النحر في عيد الأضحى إتباعها أن لا يقص شعره ولو بشعرة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «إِذَا دَخَلَتِ الْعَشْرُ، وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّى، فَلَا يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا» .

    هل لابد من صيام العشر من ذي الحجة كلها والمقصود في هذا الحديث الشريف هو النهي عن قص الظفر أو الشعر، والامتناع عن إزالة الشعر أو نتف الشعر سواء أكان شعر الإبط أو العانة أو الشارب والرأس والمقصود من النهي هنا هو أن يبقى المسلم بكامل أجزاء جسمه حتى يعتق من النار.

    فضل الـ10 الأوائل من ذي الحجة وليلة عرفات 

    - فيها يوم عرفة، ويوم الحج الأكبر، ويوم العتق من النار، ويوم مغفرة الذنوب، وهو اليوم التاسع من ذي الحجة، من صامه يكفر الله له سنة ماضية وسنة قادمة.

     - فيها يوم النحر، حيث ثبتت مشروعيته في القرآن والسنة، قال تعالى:"فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ"، والنحر هو الأضحية، وهي إحياء لذكرى إبراهيم عليه السلام.