الليلة وسط كل هؤلاء الجماهير التى تنتظر بطولة المتعة التشويقية التى طال استمرار غيابها يومين من بعد أخر مباراة التى شهدتها الجماهير والتى جمعت بين إنجلترا والمنتخب الكولومبى والتى انتهت بفوز إنجلترا بركلات الترجيح التى لم تكن جيدة بالنسبة للمنتخب الكولومبى الذى لم يُجيد التسديد على مرمى بيكفورد لهذا فإنهم الأن متواجدين فى دور الثمانية وسط المنتخابات الأخرى التى قد وصلت بالفعل بكل نجاح.

    لكن الليلة سيكون أمامنا مباراة بين طرفين مختلفين تمام وهم المنتخب الفرنسى صاحب أقوى تواجد إلى الأن رفقة منتخب أوروجواى الذى لم يكن سهلا هو الأخر فقد كسب ثقة الكثير من المشجعين الذين أحبوا تشجيع هذا المنتخب وهو الأمر الذى إنطبق على المنتخب الفرنسى أيضا وذلك لأن منتخب أوروجواى تأهل من دور المجموعات باكبر قدر من النقاط وهو تسعة نقاط من ثم قد وصل إلى دور ال16 ليتلاقى أمام منتخب البرتغال فى لقاء لم يتوقع أحدا نهايته نظرا لأنها كانت مباراة متكافئة المستويات.

    ونظرا للتفوق الكبير الذى أظهره كافانى فإنه قاد منتخب بلاده لدور ال8 متفوقا على رونالدو الذى خرج حزينا من تلك المباراة وبالجهة الأخرى المنتخب الفرنسى الذى خاض أول مباراة فى ذلك الدور الذى واجه فيه منتخب الأرجنتين الذى خرج من البطولة بخسارته أمام المنتخب الفرنسى بأربعة أهداف مقابل ثلاثة فى مباراة كان فيها ميسى يواجه صعوبات كثيرة على الرغم من إقترابهم من التعادل فى الدقائق الأخيرة لكن الوقت المتبقى من المباراة لم يُسعفهم لهذا خسروا فى المباراة وكانوا أول منتخبا يخرج من دور ال16.

    لهذا فإن اليوم لا يرغب كلا من فرنسا وأوروجواي بأن يكون مثل منتخب الأرجنتين والبرتغال وذلك لأن الخاسر يخرج من المسابقة دون أى فرصة أخرى لتحدى الصعوبات المتبقية فى المسابقة فلم يتبقى سوى الدور نصف النهائى والنهائى فقط لذلك فإنها المراحل التى يكون فيها المنتخب الخسار حزينا لدرجة لا يتوقعها أحد وذلك لأن الحُلم الذى يُراود اللاعبين يُصبح هش فى فترة زمنية تطول ل90 دقيقة فقط فكان أخر منتخب قام بتجربة هذا الشعور هو منتخب الأرجنتين فى نسخة البرازيل 2014 حينما خرجوا من الدور النهائى على يد ألمانيا التى لم تصل لدور ال16 الذى وصلت إليه الأرجنتين وخرجت منه فى هذه النسخة لذلك هذه المباراة ستأخذ مجرى أخر عن أى مباراة أخرى فى البطولة.

    لكن من المؤسف ومن المقلق الليلة لجماهير الأوروجواى هو نسبة مشاركة كافانى المحدودة والتى قد تكون غير متواجدة بالأساس لأن اللاعب غاب عن أخر التدريبات ولم يكن هناك مؤشرات جيدة لتواجده الليلة فى هذه المباراة التى سيعتمد فيها المدرب على المهاجم ستوانى لاعب فريق جيرونا الإسبانى ليكون مساعدا لسواريز والمنتخب أمام المنتخب الأخطر بالبطولة والذى يعج بكمية لاعبين لا تُقدر بأثمان تقديرية فهم أتوا من ديارهم لتمزيق كل المنتخابات المتواجدة أماماهم لهذا فى غياب كافانى سيكون منتخب الأوروجواى فى خطر كبير.

    موعد مباراة فرنسا واوروجواي

    سيكون توقيت ماتش أوروجواى وفرنسا اليوم الجمعة "6/7/2018" فى تمام الساعة "16:00" الرابعة مساءا بتوقيت القاهرة وبتوقيت السعودية فى تمام الساعه "17:00" الخامسة مساءا.

    نتيجة مباراة فرنسا واوروجواي

    انتهت الحكاية بفوز المنتخب الذى إستحق التواجد فى نصف النهائى وهو المنتخب الفرنسى الذى ينتظر الفائز من لقاء البرازيل وبلجيكا ليكون منافسه فى نصف النهائى بمونديال روسيا 2018.