لم يكن فى الحُسبان غياب صلاح عن المباريات التى سيخوضها المنتخب المصرى مع المنتخابات الأخرى سواء فى المباريات الودية أو الرسمية فقد جاء الخبر كالطعنة المؤلمة وهذا لما جاءت به الأنباء حول خبر إصابته مع فريقه بلقاء النهائى أمام الفريق الميرنجى فبالتالى فقد المنتخب المصرى فى هذه الأوقات وإلى كأس العالم نجمه الأول محمد صلاح نظير إصابته فى الكتف فقد تحطم حلم لاعب فى أن يستكمل مباراة البطولة الأوروبية وأيضا البطولة العالمية قبل أن تبدء فمن الممكن أن تؤثر الإصابة على اللاعب فى حالة إلتحاقه بالفريق بكأس العالم لأنه سيكون لها أثار جانبيه مع الركض والإلتحامات.

    وبالتالى سيكون اللاعب غير كامل كعادته فى اللقاءات السابقة لكن تفعل الأطباء كل مايلزم من أجل إعادة اللاعب لمنتخب بلاده ليستكمل ما بدءه برفقة زملاؤه وهو التواجد فى كأس العالم وتحطيم الأرقام لكن قبل كل هذه الأمور الثقيلة والصعبة يرتبط هيكتور كوبر بلقاءات ودية خاض منها ثلاثة وتبقى إثنين وذلك من أجل الأشياء المحطمة للقلوب كالإصابات فبعد إصابة صلاح سيكون كوبر مضطرا لأن يجد البديل الأمثل له فى الفريق من اجل دعم المنطقة التى كان يشغلها صلاح وأن يؤدى اللاعب بنفس الكيفية التى كان عليها اللاعب.

    لهذا الأمر سيكون مرهقا لأن صلاح النجم الأول بالفريق وصانع الحلول ومفرح القلوب لدى جماهير المنتخب المصرى لكن ها نحن هذ بإنتظار المباراة الودية العملاقة التى تجمع بين فراعنة النيل والمنتخب الكولومبى الذى يحتوى على باقة من ألمع نجوم الدوريات الأوروبية وبهذا فإن هذا من أكبر وأصعب الإختبارات الحقيقية التى تعرض لها المنتخب المصرى كالإختبار الذى كان أمام البرتغال فكان صعبا للغايه لكن اللاعبين تعاملوا مع الأمر قبل أن يُنهى رونالدو على أمال وطموحات اللاعبين والجماهير المصرية.

    لكن بالأداء الذى ظهر عليه المنتخب فقد نال إعجاب البعض وكالعادة لم يشهد له الأخرون لكن الليلة ينبغى على الجميع التركيز فى لقاء كولومبيا وذلك لأنه أشد خطورة من مباراة البرتغال لأن الفريق الكولومبى ينوى أن يظهر بالمستوى الذى سيكون عليه بكأس العالم وبالتالى لابد وأن يكون هناك ظهور قوى من لاعبى المنتخب المصرى الذين كانوا متواضعين فى مباراة الكويت الماضية التى تعادلوا فيها بأخر دقائق الشوط الثانى.

    فبخوض منتخب مصر لثلاثة وديات من أصل خمسة هو معسكرا قويا للاعبين من أجل الإعتياد على المنتخابات القوية والجديدة على اللاعبين على عكس منتخب كولومبيا الذى خاض مبارتين اثنتين فقط فكانت الأولى امام فرنسا وفاز بها رجال المدرب خوسيه بيكرمان الذى قام بتلقين فرنسيا درسا بثلاثة أهداف مقابل هدفين لكن فى الثانية أمام منتخب أستراليا انتهت بالتعادل ولكنها تعتبر نتيجة سلبية لأن الفوز لابد وأن يكون مشروطا فى هذه الأوقات ولم يسبق وأن يتواجد المنتخب المصرى أمام الكولومبى فى أى لقاء لهذا سيكون من هذه المباراة استفادة كبيرة من قبل الجانبين المصرى والكولومبى.

    ملعب المباراة: أتليتي أزورى دي ايتاليا.

    موعد مباراة مصر وكولومبيا

    سيكون توقيت الساعة كام ماتش مصر وكولومبيا اليوم الجمعة "1/6/2018" بتمام الساعة "21:15" التاسعة والربع مساءا بتوقيت القاهرة وبتوقيت السعودية فى تمام الساعة "22:15" بينما بتوقيت الإمارات فى تمام الساعة "23:15".

    نتيجة مباراة مصر وكولومبيا 

    انتهت المباراة بتعادل المنتخبين بلاشىء من الأهداف.