الليلة وفى الجولة الأخيرة التى كتب فيها بوفون نهاية لرحلته مع يوفنتوس الذى ترعرع فيه طوال حياته وسط دموع الجماهير ولحظات مأسوية على الجماهير التى عشقت اللاعب ودموع اللاعب التى حصدها ملعب المباراة عقب نهاية المباراة من أجل توديع فريقه لأنها كانت اللحظات الاخيرة بعد أن عاش فى ظلال هذا الفريق لفترة تقارب سبعة عشر عاما.

    ليكون الان مفرغا بشأن أن يعتزل أو يرحل لفريقا أخر حيث كان الأسطورة بوفون فى الاونة الأخيرة يأمل فى التتويج بطولة دورى أبطال أوروبا وذلك لأنها التى تنقصه فى تاريخه الحافل بالبطولات ففاز بكأس العالم والبطولات الإيطالية ولم يترك شيئا سوى البطولة الأوروبية الغالية والتى تعقبها كأس العالم للأندية فلم يتواجد لديه خيارا بسبب خسارة فريقه فى النهائى العام الماضى.

    والأن قد خرج من البطولة أيضا فقام اللاعب بوضع حدا لهذا وهو عن طريق الخروج من يوفنتوس لمكانا أخر أو الإعتزال النهائى نظرا أيضا لعدم تمكن منتخبه من التواجد فى بطولة كأس العالم هذه النسخة بسبب فشل منتخب بلاده فى تحقيق التأهل.

    فخرج بوفون بعد نهاية المباراة لتحية الجماهير وتوديعهم بعد المباراة التى إختتم بها نهاية الموسم مع يوفنتوس والتى كانت فى الجولة الأخيرة 38 أمام فريق هيلاس فيرونا والتى انتهت بفوز يوفنتوس بهدفين لهدف ويذكر بأنه كان هناك ركلة جزاء ليوفنتوس ولم يسددها ليشتستاينر فى المرمى لينتهى الأمر بالنسبة لهيلاس فيرونا فى المركز التاسع عشر أى أنها هابطا للأسفل وانقضى الأمر بالنسبة ليوفنتوس بتتويجه بطلا للدورى الإيطالي بتواجده فى الصدارة برصيد 95 نقطة وذلك بالفوز فى 30 مباراة والتعادل فى خمس مبارايات لينتظر كل فريق الموسم الجديد من أجل إعادة بناء الحسابات مرة أخرى.
    X