في ظل التطوير المستمر من وزارة التربية والتعليم لمواكبة العصور والارتقاء بالحركة التعليمية، فهي تسعى دائمًا من أجل الارتقاء بالطلاب وتوصيل جميع المراحل التعليمية إلى أقصى الدرجات، فهي تعمل بشكل مستمر على تطوير منظومة التعليم المصري قبل المرحلة الجامعية.

    وقد وافق مجلس الوزراء على جميع المطالب التابعة لاستراتيجية تطوير منظومة التعليم، والمراحل التعليمية ما قبل الجامعي، وأكدت الحكومة على أن خط التطوير سوف تبدأ في سبتمبر القادم، في ظل النهوض بالحركة التعليمية حيث تهتم الحكومة بالمنظومة
    التعليمية لأنها تعتبرها أحد الركائز الهامة في عملية النمو.

    وقد أشار وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور "طارق شوقي" إلى أن الهدف الأساسي من وراء استراتيجية التطوير هو معالجة التحديات التي تعاني منها المنظومة في الآونة الأخيرة، والمحاولة في النهوض بها من جديد، والعمل على تطوير جميع العناصر وتزويدها بالوسائل التنكولوجية اللازمة من أجل تحسين الجودة والتطوير للمنظومة التعليمية.

    ولم يقتصر التطوير الحركة التعليمية فقط ولكن العمل على تطوير المعلمين، ومحاولة لتجديد المعرفة المهنية لديهم، والتحول من نظم تلقينية للطلاب، إلى الابتكار والتجديد المهني والمعرفي لهم، وذلك عن طريق تحسين مخرجات المنظومة التعليمية.

    وقام رئيس مجلس الوزراء بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بإعداد تقرير مضمون به التكلفة السنوية المطلوبة من أجل تحقيق التطوير، وأشار غلى وزارة الاتصالات سوف تقوم بمراجعة عملية التطوير وتضمين الخدمات في 2000 مدرسة.
    X