انتشر مؤخراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعبر وسائل الإعلام المختلفة، أخبار تفيد عن انتشار أمراض وبائية بين طلاب وطالبات المدارس، وهذه الأمراض انتشرت نتيجة إصابة عدد منهم بمرض "الالتهاب السحائي".
    ومن جانبه، تواصل مركز معلومات مجلس الوزراء مع وزارة الصحة والسكان، حيث أكدت الأخيرة على أن تلك الأخبار غير دقيقة، وأوضحت الصحة أن الأمر لا يتعدى في وفاة طفلة بمدرسة بورسعيد بمنطقة الزمالك، وأكدت أيضاً بأن وفاة الطفلة نتج عن إصابتها بتسمم دموي غير معدي، ولا يوجد له علاقة بأي مرض معدي.
    ونفت تماماً وزارة الصحة وجود أي صحة للأخبار المتداولة حول تفشي أمراض وبائية، أو إصابة طلاب المدارس بالالتهاب السحائي على مستوى كافة مدراس الجمهورية.
    كما أضاف، بأن الوزارة فور تلقيها هذه الأخبار، قامت بتشكيل لجنة فورية من قطاع الطب الوقائي والمكونة من 15 عضواً، حيث قامت عمل زيارة للمدرسة المعنية، وتم فحصها بالكامل، وطمأنة أولياء الأمور.
    كما أكدت الوزارة، أنه بعد الانتهاء من فحص المدرسة المذكورة، تبين أن المدرسة تطبق معايير الاشتراطات الصحية ولا يوجد بها أي عدوى مرضية، مؤكدة على عدم انتشار مرض الالتهاب السحائي بها كما تم تداول الخبر.

    وأضافت الصحة، أن فريق الطب الوقائي قام بعقد ندوة توعوية لأولياء الأمور والمدرسين، وضح من خلالها الاجراءات الوقائية التي تتبع في المدراس، كما تم أخذ عينات من كل من أغذية المدرسة والمياه بها.

    كما أكد فريق الطب الوقائي بأن المدرسة المذكورة تتمتع بنسبة نظافة عالية، بالإضافة إلى أنها جيدة التهوية، وتطبق بكل المعايير الاشتراطات الصحية ، ونفى الفريق الوقائي وجود أي حالة مرضية بها.