أكدت دار الإفتاء المصرية على أن الاحتفال بشم النسيم لا يخالف الدين والشرع، وقامت بنشر كتاب إلكتروني يوضح آداب الخروج إلى المتنزهات وتضمنت العديد من الوصايا المختلفة، ومن أبرزها الالتزام بالقواعد المرورية، والنظافة في الأماكن المفتوحة.

    وقد أوصت على الأشخاص الذين يخرجون يوم شم النسيم، أن يتأنى في القيادة، والاقتضاء بقول الرسول صلى الله عليه وسلم "الأناة من الله والعجلة من الشيطان" أي أنه يجب الحد من السرعة الزائدة، حتى لا تتعرضون إلى الحوادث في الطرقات.

     وقد أضاف أيضًا إلى الالتزام بقانون المرور، وعدم الوصول إلى أماكن الصعود والهبوط، وغض البصر عن كل المحرمات، وعدم قضاء الحاجة في الطرقات، حتى تتجنب إيذاء الناس، هذا وبالإضافة إلى الحد من التدخين في الأماكن العامة المزدحمة.

    وحث أيضًا الكتيب على الحفاظ على مصادر المياة من التلوث، وعد الكتابة على الجدران في الأماكن العامة، والحفاظ عليها ضد التشويه، مع عدم إلقاء القمامة في الشوارع والحفاظ عليها نظيفة وجميلة.

    منشورات دار الإفتاء المصرية على الصفحة الرسمية تويتر


     وقد كانت دار الإفتاء قد عرضت على حسابها الرسمي على تويتر أن الاحتفال بيوم شم النسيم لا يكون إطلاقًا مخالف للشرع، فهي عادة مصرية قديمة لا ترتبط بأي ديانة أو معتقد ديني يتنافى مع الدين الإسلامي

    ومن الجدير بالذكر أن جميع المصريين ينتظرون موعد إجازة شم النسيم من أجل الخروج والتنزه في الحدائق والمتنزهات من أجل الاستمتاع بالأجواء الجميلة.
    X