في خبر عاجل أحزن جميع الشعب الجزائري، أعلن اليوم الأربعاء الموافق 11 أبريل 2018، تليفزيون النهار الجزائري عن تحطم طائرة عسكرية من طراز "اليوشين" قرب قاعدة "لبوفاريك العسكرية" والتي تقع على الطريق الرابط بين كل من بوفاريم والبليدة.

    كما اكد تليفزيون النهار، أن الحادث أسفر عن مصرع ما يتجاوز ال 105 شخص، من بينهم 26 من البوليساريو.

    وفي نفس السياق، أمكدت شبكة سكاي نيوز الإخبارية بأن الطائرة المنكوبة كانت تقل على متنها ما يتجاوز ال200 شخص، وأن معظمهم من العسكريين.

    هذا وقد أعلن مصدر عسكري جزائري، بأنه شوهد من الطريق الرابط بين الجزائر والبليدة، حريق ودخان كثيف منبعث من مكان موقع الحادث الذي مازال يجهل سبب وقوعه حتى كتابة تلك الأسطر.
    وأضاف المصدر العسكري، بأن الطائرة المنكوبة كانت متجهة إلى مدينة بشار  الواقعة في الجنوب الغربي.

    ومن جانبه، أمر رئيس الأركان الجزائري "أحمد قايد صالح"، بسرعة تشكيل لجنة تحقيق في حادث تحطم الطائرة العسكرية، والوقوف على أسباب تحطمها، وعمل التقارير اللازمة في أسرع وقت ممكن.


    كما سخرت الحماية المدنية الجزائرية ما يقارب من 14 سيارة إسعاف و10 شاحنات لإخماد النيران الناتجة عن تحطم الطائرة العسكرية في صباح اليوم.
    ووفقاً للبيان التي أصدرت الحماية المدنية، فقد تم تسخير 130 عنصر حماية أيضاً لإخماد النيران كما تم نقل الجرحي إلى أقرب المستشفيات القريبة من مكان الحادث.