منذ بداية الشهر الحالي فقد شهدت أسعار الأسمنت تراجع شديد في السوق المحلي، بالإضافة إلى تراجع الطلب على شراء الأسمنت، وقال أحد التجار أن سعر طن الأسمنت انخفض بقيمة ألف جنيه، بعد أن وصل سعر الطن للمستهلك 1250 جنيه، فقد سجل الآن 1000 جنيه.


    وأوضح عضو شعبة مواد البناء "حسن على" أن سعر الأسمنت تراجع بنسبة كبيرة على مستوى الشركات المُنتجة للأسمنت، وعلى مدار الشهر فقد وصل نسبة التراجعات بقيمة 250 جنيه، ويرجع السبب وراء ذلك هو أن بعض المصانع التي تنتج الأسمنت قد عادت إلى العمل من جديد، بعد توقفها بسبب الأزمة الاقتصادية.

    ومن أبرز المصانع التي عادت لخط الإنتاج من جديد عودة مصنع العريش للأسمنت، وزادت نسبة المعروضات في السوق، مما دفع بعض المصانع إلى تراجع الأسعار في نهاية شهر مارس الماضي، هذا ما ورد عن أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء في الغرفة التجارية بالقاهرة.

    واستكمل الحديث قائلا آن السبب الحقيقي هو كثرة خطوط الانتاج للأسمنت، مما أدى إلى زيادة المعروض في السوق، وبالتالي انخفاض الأسعار لتصل إلى المستهلك بأقل قيمة سعرية، وانتعاش السوق من جديد، ومن المتوقع أن تستمر الانخفاضات خلال الفترة القادمة، في حالة زيادة خط الإنتاج الذي يعرض في السوق المحلي.

    ومن الجدير بالذكر أن أسار الأسمنت قد شهدت ارتفاع كبير في بداية العام الجاري 2018، حتى تجاوز سعر الطن 1400 جنيه لأول مرة في تاريخ سعر الأسمنت في السوق المحلي، ليعاود في الانخفاض من جديد.