الأن وبعد التألق الذى يسير عليه النجم المصرى الذى بات معروفا بجميع أنحاء أوروبا والعالم الإفريقى والعربى كاملا يكون الفرعون الصغير محمد صلاح فى لحظات جيدة يعيشها مع فريقه الحالى ليفربول الذى ظهر اسم اللاعب من خلاله فى الدورى الإنجليزي قادما من روما الايطالى بصفقة انتقال حر كانت الأربح والأبرز فى العام الماضى.

    حيث أنها كانت الصفقة الناجحة التى ستملىء خزائن ليفربول مرة أخرى كمثالا لصفقة لويس سواريز الذى رحل لبرشلونة قبل أعوام.

    ولهذا فإن اللاعب المصرى يستحق كل هذه الأخبار الجيدة التى تحملها الصحف الإسبانية عن تواجد مفاوضات من قبل الملكى مع مدير أعمال صلاح من اجل ضمه بالموسم الجديد لصفوف نادى ريال مدريد وذلك ليكون خلفا لجاريث بيل الذى سيرحل عن الملكى فى الفترة المقبلة.

    حيث لا يكون الامر مباشرا فى التعاقد مع صلاح ولكن نظرا لتواجد العقبات فى الصفقات التى كان سيعقدها الملكى أدى ذلك إلى ميل نسبة ضم صلاح للملكى بنسبة أكبر من التى كان يعتقدها الجميع وهذا لأن الملكى كان سيضم ايدين هازارد لاعب تشيلسى أو نيمار لاعب المنتخب البرازيلى ولكن هناك العديد من المشكلات والتعقيدات بتلك الصفقات لتكون صفقة صلاح هى الأكثر ترشيحا للريال.

    حيث لمع إسم صلاح فى الموسم الجارى وذلك لما شهده الجميع من تألق مع المنتخب برفقة زملاؤه الذين جاهدوا لصعود منتخب مصر لكأس العالم وأيضا حصول اللاعب على جائزة أفضل لاعب بالقارة نظرا لما قدمه مع ليفربول وروما العام الماضى والحالى حيث الأن يتواجد صلاح فى صدارة الهدافين بفارق أربعة نقاط عن أقرب المنافسين له وهو هارى كين بالرغم من كون صلاح لا يلعب فى مركز المهاجم الصريح الذى يكون مُطالب بتسجيل الأهداف.

    فكل هذه الأمور تجعل من صلاح لاعبا متميزا تتمنى الفرق القوية ضمه للموسم المقبل ولذلك ستكون الأخبار جيدة فى الفترة المقبلة وسنعلم هل يمكن لصلاح أن يرتدى القميص الأبيض أم سيظل بالقميص الأحمر لموسما أخرا.
    X