قام التلفزيون التركي بعرض تقريرا إيجابيا يدل على رواج النشاط السياحي وانتعاش السياحة بمصر، حيث صرحت قناة" تى أر تى" الناطقة باللغة الإنجليزية ومقرها إسطنبول أن صناعة السياحة بمصر تستعيد رواجها بفضل الاستقرار الأمني داخل البلاد، كما استعرض التصريح تقريرا يتضمن لقطات لأبرز وأشهر الأماكن السياحية الخلابة بمصر كالقلعة وشواطيء البحر الأحمر والحسين وشارع المعز لدين الله الفاطمي، كما أشار التقرير أنه لا شيء يقارن بجمال المناطق التاريخية داخل مصر ونقاء شواطئها وأن مناظرها الخلابة لا يستطيع السياح مقاومتها.

    بعض من مما يتضمنه التقرير التركي عن رواج السياحة بمصر:

    كما نوه التقرير إلى أن السياحة في مصر قد تدهورت منذ عام 2011 وذلك بعد قيام ثورة 25 يناير حيث قل الاستقرار الأمني في البلاد مما أدى إلى وقوع العديد من العمليات الإرهابية وأشهرها تفجير الطائرة الروسية عام 2015 وغيرها من العمليات الإرهابية التي كانت تهدف إلى زعزعة الأمن في البلاد مما أثر سلبا على السياحة بمصر، وأضاف التقرير أن مصر هي أشهر دولة بالشرق الأوسط فهي تمثل نصف دخلها القومى، وأيضا قام بعرض لقطات لوفود سياحية في مناطق خان الخليلي والحسين.

    تفاوت عدد السياح الوافدين إلى مصر منذ عام 2010:

    استطاع "جوزيف حياة" مراسل القناة التركية أن يستطلع أراء العاملين في قطاع السياحة المصرية وأصحاب الفنادق والذين قد أجمعوا بأن المؤشرات إيجابية فقد بلغ عدد السياح 15 مليون زائر وذلك في عام 2010، بينما قد وصل في عام 2016 إلى 5 ونصف مليون سائح كما شهدت مصر في العام الماضي ارتفاعا ملحوظا في عدد السياح حيث تجاوز عدد السياح في العام الفائت ثمانية ملايين زائر.
    X