صرح وكيل نقابة الإعلاميين طارق سعدة، أن النقابة أرسلت محامي لمعرفة ملابسات البلاغ الذي تم تقديمة في الإعلامي خيري رمضان، بعد أن قام المذكور بإهانة الشرطة مرئيا في البرنامج عبر شاشة التلفزيون.

    كما أضاف طارق سعدة، إذا وصل الأمر إلى القضاء والنيابة العامة فلن نتدخل إطلاقا ولا سلطان عليهم، فسوف يترك الأمر أما القضاء.

    وقال سعدة أيضاً، أن إتهام خيري رمضان بتهمة إهانة الشرطة مازال قيد التحقيقات وفقا للمحضر والبلاغ المتقدم ضد الإعلامي خيري رمضان، وسوف ننتظر ماذا سيحدث في الأيام القادمة هل سيحال الأمر للقضاء والنيابة العامة أم سيتم حفظه؟

    والجدير بالذكر أن التحقيق مع خيري رمضان ليس بسبب أداء عمله، لكن، أستضاف إحدى زوجات شهداء ضباط الشرطة وأثناء الحوار قلل من مستوى ضباط الشرطة ماديا لذلك فإن وزارة الداخلية إعتبرت الأمر إهانة لكافة رجال الشرطة.

    كما أضاف طارق سعدة وكيل نقابة الإعلاميين أننا بمثابة حالة حرب ويجب على الإعلامي أن يكون على دراية كافية بما يحدث ويدرك تماما كيف يتناول هذه القضايا، خاصة بعد أن صرح رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي أن إي إهانة للشرطة أو أي إهانة للجيش سوف تكون بمثابة الخيانة العظمى.

    وأكد سعدة، أن إعلامي كبير وله قدره مثل خيري رمضان يجب عليه أن يكون لديه مهارات طرح الأسئلة على الضيوف وكيف يتناول مثل هذا الموضوع بدون أن يتجاوز في حواره.