أول ظهور للإعلامي خيري رمضان يوم السبت الماضي في برنامج مصر النهاردة منذ أزمته مع وزارة الداخلية تحدث عن شعوره في الحبس والتحقيق معه.

    قدمت وزارة الداخلية بلاغ ضد الإعلامي خيري رمضان واتهامه بترويج معلومات كاذبة والترويج لها بشأن الإضرار برجال الشرطة وشويه صورتهم أمام المواطنين، خلال برنامجه اليومي مصر النهاردة الذي يتم عرضه مساء على القناة الأولى في التلفزيون المصري، حيث أمرت النيابة بحبس رمضان 4 أيام إلى أن تم الإفراج عنه الأسبوع الماضي وإخلاء سبيله على ذمة القضية بضمان مالي 10 آلاف جنيه مصري.

    أضاف الإعلامي خيري رمضان في برنامجه"شعور عظيم لا يتاح للكثيرين أن يتم حبس شخص في زنزانة أو غرفة ويده مغلولة بالكلابشات، وكل ما يفكر فيه اين الجاه والعلاقات والأبناء والمال" وقال أيضا: تمتلك بيت واسع كنت تتمتع به والأن أنت في مواجهة الله تعالى، هذه التجربة تكشف لك أن الحياة قد تحرمك من أبسط حقوقك، كل مزايا الحياة تجعلك تنشغل عن ذكر الله سبحانه وتعالى إلا في وقت قليل.

    أضاف الإعلامي: الإنسان لا يتذكر الله تعالى إلا في المحن، وتتذكر كل خطاياك عندما تحرم من كل شئ حولك، وتصبح الخطايا عبء عليه.

    وأضاف خيري رمضان عن تجربته في الحبس: يصبح للأشياء الصغيرة قيمة في هذه اللحظة مثل كرسي خشب يصحو ينام عليه ويجلس في مساحة مترين في مترين ولا يوجد معه سوى الله سبحانه وتعالى.