صرح مسؤول عن مصرع نحو 18 شخص أثر زلزال، ضرب البلاد بقوة 6.7 بدرجة ريختر، في بابو غينيا، هذا إضافة لعدد ضحايا الأسبوع الماضي أثر زلزال أخر.
    والجدير بالذكر أن الزلزال وقع بعد منتصف الليل بوقت قصير بالتوقيت المحلي وكان يبعد عن زلزال يوم الإثنين الماضي حوالي 31 كم جنوب غرب، وتسبب في تدمير بعض القرى وانهيار الأرض وأدي إلى مصرع 55 شخص على الأقل.
    ولكن زلزال اليوم أشد في سلسلة هزات أصابت منطقة غنية بالموارد وهي تبعد بحوالي 600 كم شمال غرب العاصمة بورت مورزبي، التي تسببت في عرقلة الجهود الرامية لتقديم بعض المساعدات لما يقرب من 150 ألف مواطن في أشد الحاجة للمساعدات الضرورية.
    وذكر جيمس كومنجي وهو أحد العاملين في مشروع الإغاثة للكنيسة، داخل عاصمة إقليم هيلا المنكوب.
     وأضاف المذكور أن الأطفال والأمهات في حالة شدة الإنهيار من الصدمة وأن الأطفال رافضين تماما النوم في المنازل من شدة الخوف، وأي حركة ولو كانت بسيطة تفزعهم.
    ويضيف أن الخوف لدى المواطنين يتزايد بشأن مياة الشرب، لأن الزلزال دمر صهاريج أغلب المياة وتسبب في إنهيار الأرض.
    تسعى بعض وكالات الإغاثة بإمدادات من خلال الطائرات الهليكوبتر لكل من يحتاج المساعدة وهم يقدرون بحوالي 150 الف مواطن.
    والجدير بالذكر ان عمال الإنقاذ يبذلون أقصى جهود ليستطيعوا الوصول للمناطق المرتفعة بعد أن تعرضت الطرق لدمار شديد.

    X