بعد إقالة وزير الخارجية بعدة أيام قرر الرئيس دونالد ترامب الإطاحة بمستشاره للأمن القومي، لكن هذه الخطوة لن تكون سريعة.
    والجدير بالذكر أن الرئيس ترامب يدرس حالياً عدد من المستشارين البدلاء المحتملين، لمستشاره للأمن القومي إتش آر ماكماستر، منهم موظف مجلس الأمن القومي وكيث كيلوج كبير، وسفير الولايات المتحدة الأسبق في الأمم المتحدة جون بولتون.
    ولكن الإطاحة لن تكون بشكل سريع، وأن الرئيس ترامب يفضل أخذ الوقت الكافي في عملية التغيير، حتي يتجنب تماماً إهانة مكماستر، ويتم إختيار بديل له قوي وبكل عناية.
    وأوضح ترامب أن مستشار الأمن القومي ماكماستر شخصية تعنتيه للغاية، والإطاحة سوف تستغرق وقت طويل  ولن تكون فورية.
    حيث أن علاقة ماكماستر والرئيس ترامب شهدت توتراً، حيث تعرض الجنرال لإنتقاد ترامب عندما قال ان الأدلة بشأن تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة السابقة لا يمكن دحضها.
    حيث رد الرئيس ترامب علبه عبر تويتر في شهر فبراير السابق " نسى ماكماستر أن يعلن عن نتائج انتخابات عام 2016م لم تتأثرأبداً بأي تعديل للروس".
    وفي نفس السياق ورداًعلى السؤال الخاص بمعلومات عن صحيفة واشنطن بوست، أشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز: لا توجد أي تغييرات بمجلس الأمن القومي، وأكدت في نفس الوقت غالباً هناك تغييرات في الوقت القريب.
    كما صرحت بأن الرئيس الأمريكي ترامب ومستشار الأمن القومي ماكماستر: بعيداً عن المعلومات يوجد بين ترامب وماكماستر علاقة عمل ممتازة ولا يوجد تغيير بمجلس الأمن القومي.

    X