صرحت مظمة الفيفا بمنع روسيا من المشاركة في إجراءات المراقبة للمنشطات عبر النسخة القادمة لمونديال كأس العالم، بالرغ من من إقامة البطولة على أرض روسيا.
    والجدير بالذكر أن رأي الفيفا جياني أنفانتينو في المؤتمر الصحفي: قال لن تشارك روسيا في أي إجراءات لمراقبة المنشطات وأن الذي  يقوم بهذه المهمة هم خبراء دوليون سيأخذون عينات البول والدم من اللاعبين ثم إرسالها خارج البلاد للقيام بتحليلها بكل عناية" وأضاف إلى حديثه: لقد قمن بإختبار كل اللاعبين الروس بكأس العالم والقارات وفي البطولة الأوروبية وكانت كل النتائج سلبية.
    حيث اعتاد الإتحاد الدولي بإجراء كافة التحاليل اللازمة عن وجود منشطات أم لا وذلك في معامل الدولة المقيم عليها المونديال، لكن قرار الفيفا بتغير ذلك الإجراء في النسخة القادمة للبطولة العالمية.
    قرار الفيفا بمنع روسيا في مراقبة المنشطات في المونديال بالرغم من أنها تحتضنه على أرضها يرجع  إلى سمعتها السيئة، وهذا الإجراء سوف يتم من النسخة القادمة لكأس العالم وهذا ما صرحت به منظمة الفيفا.
    وكان هذا القرار بعد سقوط الكثير من الرياضيين الروس بعد إجراء اختبار المنشطات لهم، حيث أثبت التحليل تناولهم بعض من المواد المحظورة وسوف يتم إيقافهم، حيث قررت اللجنة الأولمبية الدولية عدم مشاركة بعض من الرياضين الروسين تحت علم الأولمبيات التي ستقام في بريودي جانيرو ببرازيلية، والدورة الأخيرة للألعاب الشتوية المقامة في كوريا الجنوبية.