يعد الثوم عنصر أساسي داخل كل بيت، نظرا لفوائده الكثيرة ومذاقه الرائع عند إضافته إلي أنواع الطعام المختلفة، وبجانب فوائده الصحية، يدخل أيضا في منتجات العناية بالبشرة والشعر.

    فالثوم يتميز بإحتوائه علي الخصائص المضادة للاحتقان، والمضادات الحيوية الطبيعية التي يحتاج إليها الجسم، فعند التطرق لخصائص الثوم، ومحتواه وجد أنه غني بالكثير من الفيتامينات، المعادن ومضادات الأكسدة، يعد الثوم من الثمار المعمرة، فهو ينبت طوال العام، ويتميز الثوم برائحته النفاذة التي لا يحبها الكثير من الناس.

    الفوائد الصحية للثوم


    أن وضع الثوم بأنواع الطعام المختلفة، يجعل الطعام غني بالكثير من المعادن والفيتامينات، ومنها الزنك والمغنيسيوم والنحاس والبوتاسيوم والفوسفور والكلسيوم والحديد، وهذه العناصر مجتمعة في الطعام عند تناوله، يعمل علي تسهيل عملية هضم الطعام، نظرا لإحتواء الثوم علي الكثير من الألياف الغذائية.

    كما يتميز الثوم أيضا عند الحرص علي تناوله بصفة أساسية، علي حماية الشخص من الإمساك، وهو بدوره يحمي من التعرض للإصابة بالبواسير التي يعاني منها الكثيرين، كما يعمل الثوم أيضا علي حماية الجسم في التخلص من البكتيريا الضارة، والإصابة بالفطريات المختلفة التي تتكون داخل المعدة.

    علاقة الثوم بمرض السرطان


    كشفت العديد من الدراسات أن الحرص علي تناول الثوم بصفة أساسية، يعمل علي الوقاية من مرض السرطان، لانه يجعل الخلايا السرطانية في مرحلة خمول، ولا تتحول إلي خلايا خبيثة، وذلك لإحتوائه علي العديد من مضادات الأكسدة، القادرة على تدمير الجذور الحرة، ووقف نمو الخلايا السرطانية والأورام داخل الجسم.

    الثوم وارتجاع المريء


    يدخل الثوم في أدوية ارتجاع المريء، لانه يساعد علي علاجها، وحماية المعدة من الحموضة، ومن الإصابة بسرطان القناة الهضمية.

    الثوم وأمراض القلب


    يعد الثوم عنصر فعال في حماية شرايين القلب، من العطل فهو عنصر فعال ومفيد لصحة القلب، فالثوم غني بالأليسين، وهو يعد عنصر عضوي يعمل علي خفض نسبة الكوليسترول السيء، وزيادة معدل الكولسترول الجيد في الدم، وهو لذلك يحمي الشخص من الإصابة بالسكتات الدماغية، وأمراض القلبّ.

    كما يقوم الثوم بحماية الأوعية الدموية، من التعرض للتصلب، كما يعد الثوم مفيد جدآ لمرض ضغط الدم المرتفع، كما يمنع حدوث التكلس بالشرايين.

    الثوم وتقوية العظام

    يحتاج العظم للمحافظة عليه من الضرر والهشاشة، إلي فيتامين K ففيتامين K متوافر بكثرة في ثمرة الثوم، وتناوله بكثرة يعمل علي تنظيم الخلايا التي تعمل علي منع تجريد العظام، والحماية من نقص المعادن في عظام الجسم.

    الفوائد الجمالية للثوم

    بجانب الفوائد الصحية للثوم، يدخل الثوم أيضا في منتجات العناية بالبشرة والشعر، بالنسبة للبشرة يحارب الثوم علامات الشيخوخة، التي تصيب البشرة وتجعلها تبدو أكبر من عمرها الحقيقي.

    فالبشرة تحتا ج إلي البيتا كاروتين، التي تعمل علي المحافظة علي شباب البشرة الدائم، والبيتا كاروتين موجود بكثرة في ثمرة الثوم، كما يستخدم الثوم في علاج مشكلة حب الشباب، التي يعاني منها الجنسين في فترة المراهقة.
    أن تناول الثوم بكثرة يعمل علي الحصول علي بشرة صحية ونضرة، ومشرقة كما أن الثوم يحتوي علي العديد من الفيتامينات الآخري، مثل فيتامين C و E وهذه الفيتامينات، تعمل علي حماية الخلايا من التعرض للتلف، وتحمي جلد البشرة من الإصابة بالشيخوخة المبكرة.

    الثوم وعلاقته بالشعر


    كشفت العديد من الدراسات، عن الفوائد الكثيرة من تناول الثوم، وعلاقتها بعلاج مشاكل الشعر المختلفة، ومن أشهر هذه المشاكل مشكلة مرض الثعلبة، التي تصيب مقدمة الرأس عند السيدات، وتجعل المقدمة الشعر بها خفيف، فعند استخدام ثمرة الثوم مباشرة علي الشعر، يعمل علي تحفيز نمو بصيلات الشعر، والعمل علي إنباتها وزيادة تدفق الدم لهذه البصيلات.

    كما يعالج الثوم مشكلة تساقط الشعر، التي يعاني من الكثيرين والتي ترجع إلي الكثير من الأسباب، منها استخدام منتجات العناية بكثرة، والمحتوية علي الكثير من المواد الكيميائية، بجانب مواد فرد الشعر التي تعتبر عنصر فعال في التساقط كما يعاني من التساقط السيدات الحوامل والمرضعات أيضآ، ويعاني من التساقط أيضا الفتيات في مرحلة المراهقة.

    كما يعمل الثوم علي تحسين الدورة الدموية، في فروة الرأس وتحفيز نمو الجذور.

    X