تعليق عمرو أديب علي خسارة نادي الزمالك من ولايتا ديتشا بدء الإعلامي عمرو اديب حديثة في حلقة برنامج كل يوم الذي يزاع علي قناة on e عن قيام دولة أثيوبيا بتشغيل عدد إثنين من المولدات الكهربائية علي سبيل التجربة في سد النهضة ، وذكر ان هذا الأمر يجب مراقبته بشكل رسمي وأشار أن هناك شيء طمئنه بشكل حقيقي الا وهي هزيمة نادي الزمالك من الفريق الأثيوبي ، واكد ان ان هذه الهزيمة من الممكن ان تجعل أثيوبيا لم تقوم بتركيب باقي المولدات في موعدها المحدد واشار ان هذه الهزيمة من الممكن ان تجعل أثيوبيا لات تقوم بمليء السد في ثلاث سنوات أو أربعة بعد البلانتي التي ضاعة من لاعبي الزمالك اليوم .

     برنامج كل يوم حلقة اليوم الاحد 18/3/2018 

    وعليه ظل عمرو اديب يتحدث عن علاقة الشعب الأثيوبي والشعب المصري وقال ان لاعبي الزمالك قامة بأسعاد الشعب الأثيوبي مرتين المره الأولي عندما هُزم الزمالك بهدفين مقابل هدف ، والثانية عندما هُزم الزمالك من خلال ضربات الترجيح اكد اديب ان هذا ليس حظ نهائياً وان هناك خطاً ما في صفوف اللاعبين والإدارة يجب اعادة تأهيل اللاعبين من جديد واستقالة عدد من السادة المسؤولين بالفريق واكد ان مايجري للزمالك من هزائم هو شيء تاريخي بالمثل كما يحدث مع الفرق التي لا تخسر بتاتاً فهذا شيء تاريخي ، والجدير أن الزمالك كثُرت هزائمه فشبه الاعلامي عمرو أديب الفريق الذي يفوز دائماً بالفريق الذي يخسر دائماً من حيث الشهر حيث اشتهر الزمالك بالهزائم في الأونة الأخيرة.

    وكانت كلمة عمرو اديب أنه سيسطر التاريخ بأسطر من ضلمه ماحدث لنادي الزمالك في السنوات الماضية ، حيث تم تغير المدرب ، وشراء وتجيد لاعبين ارض وتم تغير الأرض وتجديدها ، والسماح للجمهور بحضور المباريات وايت نايتس وتم مقاومته ، ولكن مازال الفريق ينهزم ثم ينهزم وثار الاعلامي عمرو أديب غاضاً بسبب المشجعين الذين بكوا مع انتهاء المباراة بسبب هزيمة الزمالك من فريق مستواه الثالث أو الرابع في الترتيب في بطولة من أضعف ما يمكن ، ولكن بكاء الجماهير لا يسعد أحد بصرف النظر عن تحسين العلاقات مع دولة اثيوبيا عامةً.

    حقيقة إستقالة رئيس نادي الزمالك

    علق الإعلامي عمرو أديب علي أستقالة رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك وجاء هذا القرار قبل ساعة ونصف من الأن ويري أديب ان هذا القرار صحيح وصواب ولا يمكن التراجع فيه حتي وان هتف الجماهير أمام النادي بعدم الرحيل ، لان هذا الرئيس يري انه مقصر لذلك إتخذا هذا القرار ، وناشد عمرو اديب عدم التراجع عن الاستقالة وتظل الاستقالة مستمره مدي الحياه فقام بالكثير ورجع الحديث مره أخير عن مشكلة الزمالك التي لم تحدث لأي نادي علي وجه الأرض ،فلا يوجد أي نادي بمسوتي الزمالك وتاريخه ويأتي اليوم ويخيب هذه الخيبة الكبيرة والتي تستمر ، فالإستمرار دليل الفشل.
    X