موضوع تعبير عن الأم 2018 ، مع اقتراب مناسبة عيد الام التي ستوافق يوم الـ 21 من مارس الجاري ، يطالب السادة المدرسين والمدرسات في المرحلة الإبتدائية والإعدادية والثانوية العامة ، من الطلال والطالبات كتابة موضوع تعبير عن فضل الأم وعطائها ، ولذلك فإن أسرة "كل حصري" تقدم لكم موضوع تعبير عن عيد الأم بالأفكار والعناصر .

    عناصر موضوع تعبير عن الأم 2018

    • دور الأم في تربية أبنائها.
    • وصية الإسلام عن الأم .
    • موعد الإحتفال الأم في اليوم العالمي.
    • طريقة جديدة لإسعاد الأم.

    لم تكفي الكلمات التي سوف نسردها من داخلنا ومن اعماق القلب لوصف الأم فإن تحدثنا عن الأم كثير لم نوفي بذره من أفضالها فهي منبع الطمأنينة والنبض لأولادها فهي تفيض عليهم بالحنان وتعُمر البيت بالمودة فإن غابت هذه الشمس التي تنير الحياة ينغمس الأبناء في تشتت فهي دائماً تعمل علي لم الشمل ونشر الحب والود بين ابنائها فلا توجد كلمات لوصفها .

    فالأم سهرت كثيراً وتحملت الالام ، من اجل ان تجد الراحة في عيون أبنائها ولا تريد منكم جزاء ولا شكورا ، فحبها التي تعطيه لهم جعله الله في قلبها بالفطره ، فرحمة الله أتت بعدها رحمة الام ، ولكن قليلاًُ من الأبناء يشعرن بهذا الفضل والكثير يأبي ويعصي اوامرها>

    الام مصدر نجاح الابناء ومصدر نجاح الأسره حيث تعتبر الأساس أو البنية التحتية للمنظمة ، فمنذ ولادة الطفل تقوم بتأسيسة أخلاقياً واجتماعياً ، كما تقوم بمتابعة افعاله وتصحح اخطاءه حتي يترعرع علي حياة وتنشيئة سليمة وذلك بما يتماشي مع الدين الإسلامي  ، فجميع الامهات لديها الرحمة بأبنائها ، وتبث الوعي والثقافة لجميع الاجيال ونحن اليوم نفتخر بالأم ونحتفل بها ، ولذلك وجب علينا ان نقدم لها الهدايا والشكر وكما قال الشاعر ” الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق “

    ونستدل علي فضل الأم من خلال الإيات القرآنية بعد بسم الله الرحمن الرحيم ” وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيماً “ وحث الله علي طاعة الوالدين وعدم قول اف لهما

    ولمنزلة الوالدين وفضلهما جاء ، حسن معاملتهما بعد الامر بعبادة الله الواحد القهار ، وذلك ان دل فيدل علي مكانة ومنزلة الام والثواب العظيم الذي ينتظر طائع والديه وباراً بهما اما عاق والدية فهو إثم وكبيره من الكبائر ، فالأبناء لا شيء بدون الوالدين ، وتكريماً من الله عز وجل للأم جعل الجنة تحت اقدام الأمهات ، ليجبر بخاطرها ، ونستدل علي ذلك من خلال ، الحديث القدسى ،” يوم تموت الأم ينادي مناد من السماء يابن أدم ماتت من كنا نكرمك من أجلها فاعمل عملا صالحا تُجزى به “

    X