قام عضو اللجنة العليا للحج والعمرة الأستاذ "أشرف شيحة" بالتأكيد على أن القرار الجديد بخصوص الرسوم الخاصة بالعمرة المتكررة والذي يبلغ قدرها 2000 ريال سعودي، فيما يعادل 10 آلاف جنيه، وذلك على الأفراد الذين قد سبق لهم أداء مناسك العمرة على مدار الثلاث سنوات السابقة، وفي حالة تكرار العمرة سوف يتم تسديد ثلاث آلاف ريال وذلك عن نفس العام، وذلك لتدبير العملة على الأشخاص المكررين للعمرة، على أن يتم تسديد الرسوم في الحساب الخاص في البنك المركزي.

    وقد أضاف سيادته أن هذا القرار جاء مستثني أسر الشهداء والموظفين في وزارة السياحة، مع أسر الشهداء، وجاء هذا القرار حرصًا من الدولة لمنح الأولوية الكاملة لمحدودي الدخل، والذي لم يسبق لهم الاعتمار من قبل، وذلك في ظل تحديد العدد لهذا العام، مؤكدًا إلى أن هذا القرار جاء بالتزامن مع الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد.


    وقال احد أعضاء اللجنة، لجنة الحج والعمرة، أن الأشخاص الذين يكررون العمرة بشكل استمراري هم في قدرة على دفع الرسوم للمملكة العربية السعودية، على حساب "تدبير العملة لمكرري العمر" في البنك المركزي المصري، وأوضح أن المجموعة الاقتصادية تريد دفع رسوم إضافية على الأشخاص المكرري للعمرة.

    واستكمل الحديث قائلا أن أن النسبة العامة لتكرار العمرة لا تتجاوز 1.3% في العام الماضي، وقد بلغ عدد الأشخاص المعتمرين العام الماضي 600 ألف معتمر.
    X