من خلال تصريح له قامت بنشره صحيفة "واشنطن بوست الأمريكية، صرح ولي العهد السعودي صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، حفظه الله، بأن الحملة التي دشنتها المملكة العربية السعودية مؤخراً ضد الفساد كانت ضرورية، حيث أكد على أن حملة مكافحة الفساد تم  تنفيذها كي لتنفيذ أهداف الميزانية الجديدة للمملكة، واصفاً لها بانها مثل العلاج الكيماوي.

    تصريح ولي العهد السعودي

    ومن خلال تصريحه لواشنطن بوست، قال الأمير محمد بن سلمان:
    لديك جسد يتنشر فيه السرطان "سرطان الفساد" لذا تحتاج صدمة العلاج الكمياوي، وإلا سيلتهم السرطان الجسد".
     وأضاف سموه:
    " الأمراء الفاسدون كانوا أقلية، لكن العناصر السيئة حظيت باهتمام أكبر، وهذا أضر بحيوية العائلة الحاكمة".
     وأكد ولي العهد السعودي، بأنه قد حظي بدعم كبير من قبل العائلة الحاكمة "آل سعود"، على الرغم من وجود خلافات داخلية بين أفراد عائلة "آل سعود"، مشيراً بأن تلك الخلافات تم تسريب بعضها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعبر عدد من المواقع الاخبارية، إلى أن  تم الإعلان عن إلقى القبض على 11 أميراً في شهر يناير الماضي، ذلك على خلفية احتجاهم على قرار الحكومة بخفض مخصصات سداد قواتير المرافق الخاصة بهم.

    حملة مكافحة الفساد

    والجدير بالذكر، أن حملة الفساد التي شنها ولي العهد السعودي في أواخر العام الماضي 2017، تم من خلالها الإطاحة برموز هامة "وزراء ورجال أعمال وعدد من الأمراء"، حيث تم ايداعهم في فندق الروتيز، وبالفعل تم التحقيق معهم بشكل إيجابي، وقد تم الإفراج عن عدد من الذين تم القبض عليهم لعدم ثبوت إدانتهم، والباقين تم إطلاق سراحهم بعدما تم عقد صفقة تسوية مالية وكان آخر الأمراء الذين تم الإفراج عنهم هو رجل الأعمال المليادرير الأمير الوليد بن طلال.