قامت الشرطة المصرية بإلقاء القبض على عدد من الأشخاص، قاموا بالترويج لبيع طفلة عبر أحد المواقع الإلكترونية، وذلك تبعا لما أعلن عنه المجلس القومي للأمومة والطفولة، وهو أحد الجهات الحكومية المعنية بشئون الأطفال، ومسئولة عن حمايتهم من الانتهاكات التي تحدث بحقهم.

    وقد ذكرت التحقيقات الأولية، أن جدة الطفلة قد طلبت من عمها أن يقوم بعرضها للبيع، نظرا للظروف المالية الصعبة التي يمر بها والد الطفلة.

    وقد قررت النيابة حبس المتهمين، وتحويل الطفلة إلى الطب الشرعي، لمطابقة الحمض النووي لها مع الشخص الذي يزعم أنه والدها.

    ويذكر أن المجلس القومي للطفولة والأمومة، قد قام بتقديم بلاغ رسمي للنائب العام ووزارة الداخلية، للتحقيق في قيام بعض الأشخاص بعمل إعلان لبيع طفلة صغيرة على مواقع الإنترنت، في إحدى محافظات مصر، وهو ما يعتبر خرقا لقانون الطفل المصري.

    وقد صرحت الدكتورة عزة العشماوي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، أن المجلس قد وصل إليه هذا الأمر عن طريق إحدى الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي " أطفال مفقودة" والذي ذكر أن هناك موقع إلكتروني يروج لبيع أطفال داخل وخارج مصر.

    ويذكر أن المادة رقم 291 من قانون العقوبات بمصر، يجرم عمليات الاتجار بالأطفال، والاستغلال الجنسي أو التجاري لهم، ويتم فرض عقوبات على المتهمين بممارسة هذه الأفعال في حق الأطفال.
    X