حقيقة وفاة الداعية سلمان العودة
    انتشر خبر وفاة الداعية سلمان العودة خلال الساعات الماضية،  والموقوف بالمملكة العربية السعودية فيما عرف باسم الخلية الاستخبارية والتي ترتبط بجهات خارجية، وقد جاءت الأنباء بوفاة الشيخ عقب نقله من السجن السعودي إلى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية بل أن البعض تناول أن هناك انتهاكات وتعذيب قد تعرض له الداعية سلمان العودة هو ما أدى لوفاته، وقد قام عبد الله العودة نجل الداعية سلمان العودة بنشر تغريدة على حسابه في تويتر وذكر فيها أنه لا يعلم شيء عن أخبار والده ولا عن أخبار صحته حيث لا يوجد تواصل بيننا منذ 4 أشهر مع التشديد والتكتم من الجانب السعودي، وهو ما جعل الكثيرين داخل المملكة وخارجها من محبي الشيخ يتساءلون هل مات الداعية سلمان العودة، أم أنها أخبار كاذبة وأن الداعية حي يرزق، ولذلك نحن نقوم بتحري الدقة ونقل الخبر الصحيح اليكم ونوضح حقيقة وفاة الداعية سلمان العودة والقول الفصل على موقع "كل حصري" حيث ننقل الخبر بكل حيادية ودقة فقط تابعونا.

    وقد تداول الكثير من مغردي تويتر في المملكة اليوم خبر وفاة الداعية السعودي سلمان العودة، وقد انتشر الهاشتاج بسرعة كبيرة حيث تساءل الكثير من المغردين هل مات الشيخ سليمان العودة أم أنها شائعات، وسوف نجيبكم خلال هذه السطور عن حقيقة وفاة الداعية سلمان العودة.

    حقيقة وفاة الداعية سلمان العودة

    بعد انتشار خبر وفاة سلمان العودة نفى مصدر مسئول هذه الأنباء وأنه لاصحة لوفاة سلمان العودة أو تدهور صحته وهذه الأخبار لا أساس لها من الصحة، وأن سليمان العودة صحته جيدة هو وباقي الموقوفين.

    أسباب توقيف الداعية سلمان العودة

    أوقفت السلطات السعودية عدد كبير من الناشطين والدعاة وذلك بعد الأزمة القطرية كما قامت بمنع البعض من التصريح للإعلام أو السفر خارج المملكة، وشمل الموقوفين الداعية سلمان العودة وعدد من الناشطين والدعاه والذين لم يوضحوا موقفهم من السلطات السعودية  والدول التي تقاطع قطر وهل يدعمونه أم أنهم معارضون له.

    الجدير بالذكر أن القبض على ما يسمى بالخلية الاستخبارية جاء بناء على أمر ملكي، حيث سيتم التحقيق مع الموقوفين ويتم محاسبة من يثبت تورطه وانتمائه لأي تيارات أو جماعات أو منظمات متطرفة أو حتى من يتبنى فكرها،  أو من يساعد هؤلاء الجماعات سواء بالدعم المادي أو الدعم المعنوي، بينما سيتم الافراج عن الذي تثبت براءته، وقد تم اعتقال الشيخ سلمان العودة في يوم 10 أيلول الماضي ضمن حملة توقيفات واسعة قامت بها المملكة.

    وفي يوم 7 من شهر كانون الثاني ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش عن احد أقارب الداعية أن السلطات السعودية لم تبدأ بالتحقيق معه حتى الان وأنه محتجز في حبس انفرادي.

    وقد ذكر مغردون سعوديون أن السبب وراء اعتقال الداعية سلمان العودة هو تغريدته التي دعا الله من خلالها أن يؤلف بين القلوب، وقد جاءت بعد الاتصال الذي تم بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وبين الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، حيث اعتبرت التغريدة مساندة لدولة قطر.


    X