الازهر الشريف يعلن موعد المؤتمر العالمى لنصرة القدس في 17 و18 من يناير المقبل
    يستعد الأزهر الشريف لعقد المؤتمر العالمي لنصرة القدس والذي تقرر إقامته في شهر يناير القادم يومي 17و 18، وذلك من خلال حضور عدد كبير من الخبراء، وذلك بعد دعوة الإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر بعقد مؤتمر يعبر عن رفض تصريح دونالد ترامب بتهويد القدس، ولتوضيح رفض هذه القرارات، وتأكيد حق الفلسطنيين في القدس وان القدس عربية وعاصمة فلسطين، كما يجب بحث كيفية المحافظة على الهوية الفلسطينية.

    ويشارك في المؤتمر رجال الدين والسياسيين والثقافة بجانب مجلس حكماء المسلمين، إلى جانب عدد من القيادات الإسلامية والمنظمات الإقليمية وعدد من القيادات المسيحية، ومن المنتظر أن يخرج هذا المؤتمر بعدد من القرارات تتناسب مع قرار أمريكا المتعسف ضد الفلسطنيين والقضية الفلسطينية والذي يتعلق بالقدس الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين، وماله من مكانة في قلوب المسلمين كونه مسرى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

    وقد قام شيخ الأزهر برفض قرار ترامب الذي يدعو لنشر الكراهية والحقد بين الشعوب، لما في هذه القرارات من ظلم للفلسطنيين واهدار حقهم في وطنهم وعاصمتهم القدس، كما قام بالدعوة لمؤتمر يعمل على نصرة القدس من حيث القرارات التي تصدر عن هذا المؤتمر ، ومنها رفض نقل عاصمة أمريكا للقدس، كما رفض أيضا أن يقابل نائب الرئيس الأمريكي الذي طلب لقاء مع شيخ الأزهر في منتصف الشهر القادم، حيث قال معللا رفضه أنه لا يجلس مع من يتخذ قرارات ظالمة قبل الرجوع فيها.

    يذكر أن دونالد ترامب الرئيس الأمريكي عندما أعلن القدس عاصمة اسرائيل، اعترضت بعض الدول على هذا القرار، وكان أشهدهم في اللهجة هو بيان رئيس كوريا الشمالية ألذى أعلن عن وجود دولة تسمى اسرائيل بالأساس حتى يكون لها عاصمة، كما هاجم ترامب ووصفه بالمختل.