زعيم كوريا يهاجم ترامب ويساند القضية الفلسطينية
    أعلنت كوريا الشمالية اليوم السبت 9/12/2017 رفضها بشدة القرار الذي أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن القدس عاصمة لإسرائيل، وقد وصفت كوريا الشمالية هذا القرار أنه يكشف الوجه الحقيقي لأمريكا، ويمثل تحد سافر للشرعية الدولية، وجاء رد كوريا مثل الصفعة لأمريكا فقالت لاتوجد دولة اسمها اسرائيل لتكون القدس عاصمتها، وقد نال رد زعيم كوريا استحسان النشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي حيث جاء ردا قويا من أي دولة عربية.

    وقد أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الكورية أن أمريكا هي من يتحمل عدم الاستقرار في المنطقة والعنف في الشرق الأوسط، بسبب الاعلان المتهور، وأضافت أنه من أجل استقرار المنطقة لابد من حل القضية الفلسطينية بطريقة عادلة تضمن حق الشعب الفلسطينيين كما اضافت المتحدثة إدانتها لقرار الرئيس الأمريكي، وقالت أن بلادها كوريا الشمالية تدعم الشعوب العربية والفلسطينيين وتقف جوارهم من أجل استعادة حقوقهم التي سلبها منهم الكيان الصهيوني.

    مواقف كوريا الشمالية

    كيم جونغ زعيم كوريا الشمالية عرف عنه جرأته، وتميزت علاقته خلال السنوات الماضية، بعدد من الصداقات مع الدول العربية، فقد أعلنت كوريا الشمالية دعمها لسوريا وللرئيس بشار الأسد، ثم أعلنت بعد ذلك دعمها للقضية الفلسطينية، وللشعب الفلسطيني، وظهر ذلك جليا في أزمة القدس، حيث أعلن رفض بلاده لقرار ترامب وأنه لاتوجد دولة اسمها اسرائيل من الأساس.

    حيث يتسم موقف كوريا الشمالية مع اسرائيل بالعدائية بسبب اعتباره أن اسرائيل ماهي إلا دولة تابعة للولايات المتحدة الأمريكية، وقد أعلنت كوريا الشمالية عام 1988 اعترافها بسيادة فلسطين على جميع أراضيها ماعدا مرتفعات الجولان حيث تعتبر كوريا أن الجولان جزء من سوريا.

    وكانت هناك علاقات جيدة تجمع بين كوريا الشمالية برئيس العراق صدام حسين وقد عرض بيونج يانج على صدام حسين حق اللجوء لكن صدام لم يقبل ذلك.

    وقد أرسل كيم جونج أون رسالة لنظيره الرئيس السوري بشار الأسد في شهر ابريل الماضي، وكانت الرسالة تدين الضربة الجوية الأمريكية على سوريا، وتعبر هذه الأمثلة على علاقات زعيم كوريا الشمالية الطيبة مع الدول العربية، ومساندته للقضية الفلسطينية.
    X