نص خطاب ترامب اليوم الأربعاء 6/12/2017 كامل اعلان نقل السفارة الأمريكية إلى القدس,, وخطاب رد الرئيس الفلسطيني

نص خطاب ترامب اليوم الأربعاء 6/12/2017 كامل اعلان نقل السفارة الأمريكية إلى القدس,, وخطاب رد الرئيس الفلسطيني
يحتوي هذا الموضوع على:
    دونالد ترامب, نقل السفارة الامريكية , القدس
    ينتظر العالم قرار ترامب الذي سيعلنه اليوم الأربعاء حيث أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساندرا ساندرز أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يلقي خطابا يوضح فيه قراره بشان نقل العاصمة الامريكية في القدس، وبذلك يكون ترامب قد حقق ما قاله خلال حملته الإنتخابية ويعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وهوما يشعل نار الغضب والعنف ضد امريكا واسرائيل، ويهدد مصالح امريكا في الشرق الوسط، وهو قرار خطير من شانه التدخل في القضية الفلسطينية والتحيز والاعتراف باسرائيل وهو ما لم يقدم عليه أي رئيس أمريكي من قبل.

    ردود افعال غاضبة من الدول العربية تجتاح العالم لعزم ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل

    بمجرد اعلان دونالد ترامب الرئيس الأمريكي نيته عن نقل السفارة الاسرائيلية من تل ابيب الى القدس توالت التحذيرات من الدول العربية والاسلامية، وقد تلقى ترامب رسائل من 57 دولة اسلامية وعربية ترفض نقل سفارة امريكا الى القدس في اعتراف صريح باسرائيل مما يهدد باجهاض عملية السلام بين الفلسطنيين والاسرائيليين وينشر العنف في المنطقة وقد جاءت قرارات الرفض من الدول وعلى راسهم مصر كالاتي:

     اعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي تاكيد موقف مصر من العمل على حل القضية الفلسطينية وعدم تعقيد الوضع واشعال الازمة من خلال قرار يقضي على تحقيق السلام بالشرق الاوسط.

    بينما أعلن الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين ان قرار ترامب بنقل السفارة للقدس هو امر خطير سيؤدي لبركان من الغضب بين المسلمين.

    ودعت الاردن لضرورة عقد اجتماع طاريء بالجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي، يتم مت خلاله مناقشة مواقف ترامب ونقل السفارة الامريكية للقدس التي تعتبر خط احمر لدى المسلمين والدول العربية، ودعت الاردن ان يكون الاجتماع يوم السبت والاحد القادم.

    هذا وقد طالب الرئيس الفلسطيني محمود مازن كلا من بابا الفاتيكان والرئيس الروسي والرئيس الفرنسيين والعاهل الاردني بضرورة مواجهة قرار ترامب بنقل السفارة الامريكية الى القدس .

    رسالة السلطة الفلسطينية للرئيس الامريكي دونالد ترامب

    اعلنت السلطة الفلسطينية رفضها لاي قرار بشان نقل السفارة الامريكية للقدس او اعتراف امريكا بالقدس كعاصمة لاسرائيل، معلنة ان هذا القرار من شانه انه يهدد امن واستقرار المنطقة والشرق الاوسط، ويغلق الباب امام عملية السلام ، وقد صرح حسام زملط ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، ان اعتراف امريكا بالقدس عاصمة لاسرائيل سيكون رده الوحيد هو حل الدولتين او الموت .
    وقد شهدت الضفة الغربية وغزة احتشاد الفلسطينيين للتعبير عن رفضهم قرار نقل السفارة الامريكية للقدس المحتلة حيث يعتبر هذا القر ار يقود لكارثة كبرى.

    خطاب ترامب اليوم الأربعاء 6 ديسمبر 2017 يعلن القدس عاصمة لإسرائيل

    هذا اليوم لن ينساه التاريخ مثل اليوم الذي اعلن فيه وعد بلفوز، فقد قام دونالد ترامب بتجاهل أي تحذيرات عربية واسلامية ولم يهمه أ ي تداعيات قد تنتج عن هذا القرار الخطير الذي لم يجرؤ رئيس أمريكي قبله على أن يتخذه، ليأتي ترامب ويعترف باسرائيل دولة وعاصمتها القدس في يوم أسود في تاريخ القضية الفلسطينية وتاريخ الدول الإسلامية.

    نص خطاب ترامب

    قال دونالد ترامب أن هناك اتفاق تم في عام 1995 ينص أن القدس هي عاصمة اسرائيل وجاء هذا الاتفاق بناء على قرار من الكونجرس، وأضاف ترامب أن رؤساء أمريكا منذ ذلك التاريخ لم يتخذوا القرار المناسب وكانوا يأجلون نقل السفارة الأمريكية للقدس، ولكن حان الوقت للاعتراف بالقدس أنها عاصمة اسرائيل، حتى ينفذ وعده القديم ويقصد أثناء الانتخابات.

    وأكد ترامب أن تأخير نقل السفارة للقدس لم يقود لتحقيق أي سلام، وأضاف أنه سيواصل سعيه في ابرام اتفاقات السلام وأن واشنطن ستسهل أي اتفاق من أجل السلام.

    كما أضاف الرئيس الأمريكي أنه يقوم بتحقيق السلام بين الفلسطينين واسرائيل بطريقة جديدة، وقال أن هذه الخطوة تأخرت ولابد منها لدفع عملية السلام، وأن اسرائيل مثلها مثل أي دولة من حقها أن تحدد عاصمتها وأن شرط تحقيق السلام هو الاعتراف بذلك.

    كما أوضحت الشبكة الإسرائيلية، تصريحات لكبار المسئولين في البيت الأبيض أن عملية نقل السفارة الأمريكيةمن تل أبيب للقدس سوف يكون خلال جدول زمني، كما أكدت التصريحات أن السيادة الاسرائيلية على القدس ستظل كما هي في جميع الأماكن وفي المسجد الأقصى، وأن ما أعلنه ترامب يعني أن القدس تخضع للسيادة الإسرائيلية وهو أمر قائم منذ 1967.

    الردود الغاضبة على اعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل

    جاء أول الردود من دولة غير اسلامية، وهي دولة فرنسا حيث أعرب ايمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي أن قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس هو قرار أحادي الجانب وهو قرار مؤسف للغاية، وأضاف الرئيس الفرنسي أن باريس لا تعترف بهذا القرار، وسوف ننقل الردود تباعا حسب أن يعلنها زعماء العرب والمسلمين للتصدي لهذا القرار الغاشم.
    • أعلن أنطونيو غوتيرس الأمين العام للأمم المتحدة أن قرار دونالد ترامب شأنه يجهض عملية السلام بين الفلسطينين والاسرائيلين، وأضاف أنه سيبذل جهدة لعودة المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينين من جديد.
    • أعلنت منظمة التحرير الفلسطينية أن قرار ترامب سوف يدمر أي حلول سلمية.
    • أعلن بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل أن اعلان ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل هو خطوة تاريخية.
    • وأول دوله توافق على قرار ترامب هي جمهورية التشيك.
    • وزير الخارجية الإيراني أعلن أن قرار ترامب بشأن القدس هو قرار أحمق واستفزازي .
    • وزير الخارجية التركي تشاوش أوغلو أدان قرار ترامب، كما خرجت المظاهرات الغاضبة في تركيا محتشدة أمام السفارة الأمريكية في العاصمة التركية أنقرة .
    • خلال اتصال هاتفي بين تميم وترامب أعلن تميم أن قرار ترامب يؤثر سلبيا على استقرار وأمن الشرق الأوسط.
    • أدانت كندا قرار دونالد ترامب بشأن نقل السفارة الأمريكية للقدس.
    • مصر تعلن رفضها قرار الولايات المتحدةالأمريكية بنقل سفارتها للقدس والاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، ورفضت أ يآثار مترتبة على ذلك، كما قالت أن هذا القرار مخالف لقرارات الشرعية الدولية، حيث أن القدس تقع تحت الاحتلال، ولا يجوز اتخاذ أي قرار يغير الوضع الحالي في المدينة.

    نص خطاب الرئيس الفلسطيني

    القى الرئيس الفلسطيني خطاب ردا على قرار ترامب وقال أنه يرفض قرار ترامب حيث يخالف الارادة الدولية كما أنه يقضي على عملية السلام، وأكد أن القدس عاصمة فلسطين ولن تتغير هويتها بقرار، كما أضاف ابو مازن أن واشنطن بهذا القرار تكون أعلنت انسحابها من رعاية عملية السلام.

    كما ألمح أن قرارات أحادية الجانب تتخذها واشنطن هي مكافأة لاسرائيل على تنكرها للقرارات الدولية، وتشجيعا لها على سياسة التطهير العرقي وسياسة الإحتلال وخدمة التطرف الذي يسعى لوضع المنطقة في صراع مستمر، وتسببها في زعزعة الأمن في الشرق الأوسط.

    كما قال أن الأيام الماضية شهدت اتصالات بين الدول الصديقة التي تتفق وتؤكد الموقف الموحد بشأن أن القدس عربية، ولابد من قيام دولة فلسطين على جميع الأراضي التي تم احتلالها عام 1967، بجانب اسرائيل وأن يتم حل مشكلة اللاجئين حسب قرارات منظمة الأمم المتحدة وجميع المواثيق الدولية الخاصة بهذا الشأن.

    وأضاف أنه سيتم تشاور بين جميع الأطراف وبين الدول الصديقة لمتابعة تطورات هذا القرار المرفوض دوليا، وكرر ابو مازن أن القدس هي عاصمة فلسطين، ولن يقدر أحد أن يغير هذه الحقيقة.

    وفي نهاية خطاب الرئيس الفلسطيني خاطب الشعب الفلسطيني وقال سوف يظل جميعنا جبهة واحدة من أجل الدفاع عن القدس وعن السلام حتى ننتنصر وننهي الإحتلال ويستقل وطننا، وحيا روح الشهداء ووجه تحيه لأسرهم وللمصابين وللأسرى على ما بذلوه من أجل الوطن من تضحيات نفيسة وغالية من أجل القدس ومن أجل فلسطين، قائلا عاشت القدس وعاشت فلسطين، وستظل القدس عاصمة فلسطين حرة وأبية وعربية للأبد.

    تعليقات 0

    إرسال تعليق