صرحت عدد من المصادر المطلعة، بأن السلطات السعودية قامت بعمليات توقيف جديدة، وجاءت تلك العمليات في إطار حملة مكافحة الفساد التي دشنتها المملكة منذ أيام قليلة وطالت عدد من الأمراء ونخبة سياسية ورموز هامة بالمملكة.

    حملة مكافحة الفساد

    كما أكدت المصادر، على أن حملة مكافحة الفساد طالت من أفراد العائلة الحاكمة، مشيرة بأن هناك عشرات من عائلة آل سعود تحتجزهم السلطات، بجانب مسؤلوون ورجال أعمال ضمن حملة التطهير، ويواجه الموقوفون شبهة غسيل الأموال واستغلال النفوذ، وتقديم روشاوى، وإهدار مال عام، بجانب قضية سيول جدة التي تم إعادة فتح ملفها من جديد.

    وأردفت المصادر أيضاً، إلى أن حملة التوقيف أطاحت مؤخراً بأشخاص تربطهم صلة بولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، وبالأمير سلطان بن عبد العزيز "وزير الدفاع الراحل"، والذي توفى عام 2011.

    الشعب السعودي وحملة مكافحة الفساد

    هذا وقد رحب الشعب السعودي بحماة التطهير، حيث اعتبر السعودين أن تلك الحملة، حملة على نهب الأثرياء لأموال وطنهم، داعياً إلى إجراء المزيد من تلك الحملات على مستوى أوسع لكي تنال كل فساد وكل مقصر.

    تجميد الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف

    وأضافت المصادر، أن سلطات مكافحة الفساد بالمملكة قامت بالفعل بتجميد الحسابات البنكية للامير محمد بن نايف، ويشار إلى أن الأمير "محمد بن نايف"، من أرفع الأفراد مقاما في أسرة آل سعود، ويذكر أن الأمير محمد بن نايف أعفى من منصبه "ولي العهد"، وتم تنصيب الأمير "محمد بن سلمان" بأمر خادم الحرمين الشريفين في يونيو الماضي، وكان أبان تلك الفترة الأمير محمد بن سلمان هو المسؤول عن حملة مكافحة الفساد.

    أول ظهور لأمير محمد بن نايف منذ إعفائه

    وكان أول ظهور للأمير محمد بن نايف، منذ إعفائه من منصبه، يوم الثلاثاء الماضي، في جنازة الأمير منصور بن مقرن نائب أمير منطقة عسير.

    والجدير بالذكر، أن الأمير الراحل "منصور بن مقرن"، لقى مصرعه هو والوفد المرافق له بعد تحطم طائرة مروحية، وجاء ذلك بعد انتهائه من زيارة عمل له كانت مجدولة مسبقا لمنطقة عسير، وهو الأمر الذي أكده شقيقه "فيصل بن مقرن" بأن زيارة شقيقه لم تكن وليدة اللحظة بل كانت من ضمن جدول أعماله، مؤكداً بأن شقيقه لاقى مصرعه وهو يقوم بواجبه الوظيفي تجاه الوطن. 
    X