ضحايا اعصار فيتنام الأخير قبل قمة الأوبك

    تتوالى الأحداث السيئة على دولة فيتنام من حيث الكوارث الطبيعية التى لادخل لأحد فيها غير أنها قادمة من الطبيعة حيث أنه منذ شهرا حيث كان هُناك حادثا كبيرا من قبل الفيضانات التى جاء نتيجتها وفاة ثمانون شخصا تفريبا ويكون امامنا فى هذه الأوقات أيضا حادثا طبيعيا بفعل الأعاصير التى تضرب فيتنام .

    حيث الإعصار الذى حدث بالأمس "السبت" والذى نتج عنه خرابا كبيرا فى البلد الأسيوية التى كان من المقرر بأن يتفقدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برفقة الرئيس الصيني بالاضافة الى الرئيس الروسى بعد خمسة أيام من الأن حيث أن هذه البلد تعرضت الى هجوم الأعصار الكبير الذى كان محملا بالرياح التى كانت سرعتها 90 كيلو متر بالساعه والتى نتج عنها تدمير ما يُقارب الأربعون ألفا من منازل الفيتناميين بالاضافة الى أعمدة الكهرباء التى دُمرت والأشجار التى أُقتلعت من مكانها وتم تدمير ستمائة وستة وعشرون منزلا تماما وتم ترحيل ثلاثون ألفا من المواطنين من موضع الحدث الى مكانا أخرا .

    كما قالت الحكومة بأنه تم تدمير 400 كيلومتر مربع من المحاصيل بالكامل وتكون المحاصيل التى دُمرت هى الأرز وقصب السكر والمطاط بينما كانت نتيجة الدمار البشرى فى هذه الحادثة منذ وقوعها حتى الأن الى سبعة وعشرون قتيلا وفقدان عشرون شخصا لا يعرف أحدا إن كانوا أحياء أو قد لقوا حتفهم .

    وطالبت الحكومة الجميع بشأن الدخول فى العمل التطوعى من أجل المساعدة فى إصلاح ماتم إخرابه نتيجة للإعصار القاتل وسوف يشهد الشعب الفيتنامى زيارة الرئيس الأمريكي ورفقائه الأخرين بشأن حضور اجتماع منظمة أوبك .