قطر تواصل التعنت ضد الدول العربية الأربعة مقدمة مزيدا من الدعم للتدخل الايراني
    في موقف تعنتي تتخذه قطر ضد الدول العربية الأربعة نرى تقديمها يد العون لإيران لتحقيق أهدافها التوسعية المنشودة بالمنطقة العربية، ويتضح ذلك من خلال زيادة التعاون مع طهران والتي تعتمد عليها في حل الأزمة القائمة بين كلا من قطر والدول العربية، وذلك عقب ما قامت بتسريبه أحد المواقع الإلكترونية الإيرانية عن ما قامت الخارجية القطرية بمنحه لرجال الأعمال الإيرانيين من تأشيرات عاجلة تمكنهم من دخول قطر وإمكانية المكوث بها ستة أشهر ، وذلك تلبية لدعوة عدد من مسؤولي الدولة الإيرانية لـ " تميم بن حمد" أمير قطر منح التجار تلك التأشيرات للتوسع في التبادل التجاري من التوسع في النشاط الاقتصادي الإيراني بالدوحة.

    وفي محاولة من قطر لإثارة غضب الدول العربية الأربعة فقد عملت قطر على اتخاذ بعض الإجراءات التي تبرز موقفها الداعم للدولة الإيرانية ويتضح ذلك في منح الأجانب حق الإقامة الدائمة بجانب التأشيرات الممنوحة لرجال الأعمال الإيرانيين، وذلك كنوع من الاستقواء بدولة إيران ضد الدول العربية التي تقف في مواجهة الإرهاب الممول الذي تتبناه الدولة القطرية.

    ومع تلك الأحداث الجارية يرى الباحث الإسلامي " هشام النجار" ان قط تتعامل مع الأزمة القائمة مع الدول العربية بضيق أفق ويتضح ذلك من خلال الموقف المتعنت والذي اتبعت من خلاله طرق ملتوية تعتمد على الكذب والمراوغة لتفادي الوصول لحل سلمي مع الدول العربية مساندة دولة الإرهاب إيران، وإن دل ذلك الموقف الذي تتخذه قطر على شيء فإنه يدل على التصرف غير عقلاني والغير واعي لاعتقادهم الخاطئ بإمكانية إيران من مساعدتها في تخطي الأزمة.

    إلا أن الحقيقة أن قطر تتخلى عن التحالف العربي الشقيق مع الدول العربية والذي يمكن حل تلك الأزمة قيام قطر بتقديم عدد من التنازلات التي تعد موقف طبيعي يمكن قطر من سلك الطريق الصحيح مجددا والعودة لرشدها، إلا أنها تسلك طريق خاطئ لن يحقق لها الا ان تصبح مجرد تابع لدولة إرهابية لتقع فريسة لها متحملة نتائج لا يحمد عقباها.
    X