رد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في فريق ريال مدريد الإسباني عمليًا على منافسه الأرجنتيني ليونيل ميسي في صفوف برشلونة الإسباني، وذلك من خلال أحداث مباراة الذهاب في كأس السوبر الإسباني، والتي أُقيمت على ملعب كامب نو في مقاطعة كاتالونيا الإسبانية، وهو ملعب فريق برشلونة، حيث نجح كريستيانو رونالدو "البديل"، في إحراز أولى أهدافه في اللقاء، وثاني أهداف فريقه في المباراة، ليكرر بعدها خلال احتفاله  بالهدف، طريقة ميسي في الاحتفال، ويرفع قميصه أمام الجميع، ويقول: "ها أنا ذا.. من ملعب برشلونة"، نستحضر معًا في هذا التقرير، أبرز المحطات الحزينة في مسيرة رونالدو، قبل أن تتوج أمس بالرد العملي على نجوم برشلونة.

    رونالدو .. النجم الذهبي لفريق ريال مدريد

    لم يكن جلوس أفضل لاعب في العالم، مع بداية أحداث مباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة، على دكة البدلاء، بالأمر الهين أو اليسير على كريستيانو رونالدو، فظل يقرض أظافره، حزنًا على غيابه على إحدى أهم المباريات في حياته، فليس هو اللاعب الذي يرضى عن الابتعاد عن تلك المواجهات الهامة أبدًا، فعندما كان على الهامش في لقاء الإياب ببطولة الدوري الإسباني بالنسخة الماضية، نجح ميسي في تسجيل ثنائية، في ملعب سنتياجو بيرنابيو، وقام بعدها ميسي بالوقوف أمام الجماهير رافعًا قميصه، ومؤكدًا على تفوقه الكبير على رونالدو خاصةً، وعلى ريال مدريد في عقر داره بشكلٍ عام، وظلت تلك اللقطة عامل من عوامل التحدي النفسي بالنسبة لكريستيانو رونالدو.

    كريستيانو رونالدو يقبل التحدي ويرفض الاستسلام

    بالأمس القريب، نجح "كريستيانو رونالدو" في الرد العملي على ميسي، وعلى ملعب كامب نو، وأمام جماهير وعشاق البرسا، مؤكدًا قدرته على احتواء أي مشاعر سلبية يمر بها، وتحويلها إلى طاقة إيجابية، تظهر في المواجهات المهمة، حدث ذلك تحديدًا، بعد نزوله في الدقيقة التاسعة والخمسين، بديلًا عن المهاجم الفرنسي "كريم بنزيمة"، ليتمكن رونالدو من إحراز هدف رائع ليفوز من خلاله بالتحدي الكبير أمام ميسي.