انتفضت مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، بعد الأنباء التي تم تداولها، حول مقتل الداعية الكويتي البارز وليد العلي ، وزميله الشيخ فهد الحسيني، وذلك في هجوم مسلح بعاصمة بوركينا فاسو مدينة واجادوجو، مساء أمس الاثنين، في هذا المقال، نستعرض أهم تفاصيل الخبر، وأبرز ردود الأفعال عليه في منصات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

    تفاصيل حادث مقتل الداعية الكويتي وليد العلي

    فقد اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، بعد الأنباء التي وردت من العاصمة البوركينية "واجادوجو"، والتي تحدث عن مقتل الداعية الكويتي البارز الشيخ وليد العلي وزميله الشيخ فهد الحسيني، في هجومٍ مسلحٍ استهدف أحد المطاعم، مساء أمس الاثنين، في هذا السياق، تحدثت تقارير إعلامية وأمنية في بوركينا فاسو، حول كون الشيخين الكبيرين، قد لقيا حتفهما، بعد هجومٍ مسلح، قام به شخصان، على أحد المطاعم التركية في العاصمة البوركينية، وقد تسبب الحادث في مقتل ما لا يقل عن ثمانية عشر شخصًا، فيما أصيب آخرون في الهجوم، قبل أن تسارع قوات الأمن بالتدخل، وتقتل المهاجمين، وتحرر الرهائن المحتجزين في المطعم.

    تفاعل كبير على مواقع التواصل مع حادث مقتل وليد العلي

    وعقب الأنباء التي تداولت حول الحادث، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلًا كبيرًا عبر منصاتها المختلفة في دولة الكويت، وذلك نظرًا لما يحظى به الشيخين من شهرة كبيرة ومكانة مميزة لدى جموع محبي الدعوة الإسلامية في الكويت، وربما في منطقة الخليج العربي، خاصةً مع ما يتمتع به الداعية الشيخ وليد العلي الإمام والخطيب للمسجد الكبير في الكويت، وأستاذ الشريعة والدراسات الإسلامية.
    في غضون ذلك، أصدر الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت، توجيهًا ملكيًا، بإرسال طائرة ملكية لنقل جثمان الشيخين من ضحايا الهجوم الإرهابي في بوركينا فاسو، وفق ما أكدته وسائل إعلام محلية، فيما توافدت التعازي الرسمية وغير الرسمية تباعًا بحق الشيخين.
    X