يبدو أن الفريق الأول لكرة القدم في المنتخب المصري، على مشارف أزمة خلال الفترة المقبلة، في خضم استعداداته للمباراة المقررة مع أوغندا، في تصفيات مجموعته الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم في روسيا خلال الصيف المقبل، والتي يتصدر فيها الفريق المصري مجموعته برصيد ست نقاط، من فوزين، الأول على الكونغو بهدفين مقابل هدف، والثاني على غانا بعد الفوز بهدفين نظيفين في اللقاء الذي جرى على ستاد برج العرب بالإسكندرية، ويستعد الفريق لخوض اللقاء الثالث أمام منتخب أوغندا في الحادي والثلاثين من شهر أغسطس / آب الجاري في أوغندا، قبل لقاء العودة الذي يجمع الفريقين في الخامس من شهر سبتمبر / أيلول القادم، وتكمن الأزمة الجديدة مع اللاعب المُحترف " عمرو وردة "، ونجمل في المقال التالي أبرز الأسباب وراء الأزمة.

    عمرو وردة.. أزمة جديدة في صفوف منتخب مصر

    كشف المدير الخاص بالمنتخب الوطني المصري الأول لكرة القدم، "إيهاب لهيطة" عن استعداد إدارة الفريق، لفتح تحقيق مع صانع الألعاب المصري المحترف في صفوف فريق "فيرينسي" البرتغالي، عمرو وردة، وذلك بعد اتهامات أُسندت للاعب المصري، بتحرشه بزوجتي زميليه في الفريق، خلال المران الذي تم لفريقه البرتغالي يوم الأربعاء الماضي، بحسب ما أوردته إحدى الصحف الرسمية في البرتغال.

    عقوبات في انتظار عمرو وردة

    وتحدث المدير الخاص بالمنتخب الوطني، أن إدارة الفريق الوطني ستقوم بفتح تحقيق مع اللاعب بشأن الواقعة، وذلك للتوصل إلى الحقيقة فيما نشرته الصحف البرتغالية، مؤكدًا أنه في حال ثبوتها، فإن إدارة الفريق ستقوم بإتخاذ موقف صارم وحازم مع اللاعب في هذا الشأن.
    يُشار في هذا السياق، إلى أن عمرو وردة، أحد اللاعبين المحترفين الذين استدعاهم المدير الفني الأرجنتيني للفريق المصري الأول لكرة القدم، للمشاركة في مباراتي أوغندا بتصفيات كأس العالم، خلال المباراتين الأولى في أوغندا في الحادي والثلاثين من أغسطس / آب، والثانية في الخامس من شهر سبتمبر / أيلول.
    X