السلطات السعودية توجه تحذيرًا شديد اللهجة للمخالفين لأنظمة الحج.. وتلزمهم بالتصاريح،لعل السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية، قد ضاقت ذرعًا من المخالفين لأنظمة الحج، أو القائمين على الحج في البلاد دون الحصول على التصاريح والتراخيص اللازمة، وعلى وجه التحديد من المواطنين أو الوافدين إليها من العمالة وغيرها، من الساعين إلى أداء الفريضة دون الحصول على التراخيص والتصاريح الخاصة بهذا الأمر، ولذا، قررت السلطات المعنية اتخاذ وقفة حازمة مع المخالفين، وخاصةً من المقيمين داخل المملكة، من الوافدين والعمالة الأجنبية وغيرها.
    ومن خلال هذا المقال سوف نبحث أهم تفاصيل ذلك القرار، وأسلوب المواجهة الحاسم والحازم الذي قررته السلطات السعودية مع تلك الظاهرة.

    السعودية تقرر معاقبة المخالفين لأنظمة الحج فيها


    فكما اتضح من سياق المقدمة السابقة، فقد وجهت السلطات الأمنية في المملكة العربية السعودية، تحذيرًا مباشرًا إلى المقيمين في داخلها، من خطورة القيام بأداء فريضة الحج هذا العام، دون الحصول على التصريح أو الترخيص اللازم والمعتمد من الجهات المعنية بذلك، وهذا حتى لا يقعوا تحت طائلة العقوبات الصارمة التي أقرتها السلطات هذا العام، والتي تصل إلى الإبعاد خارج حدود المملكة العربية السعودية، وليس هذا فحسب، فالمنع من الدخول إلى الأراضي السعودية المباركة قد يطول هؤلاء المخالفين، لمدة زمنية تصل إلى عشر سنوات كاملة.

    إدارة الأمن العام السعودي توجه تحذيرًا مباشرًا للمخالفين


    فعبر حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي الأمريكي "تويتر"، وجهت إدارة الأمن العام في المملكة العربية السعودية، ندائها إلى المقيمين فيها، حذرتهم فيه من خطورة الإبعاد خارج حدود المملكة العربية السعودية، بالنسبة لمن يقوم منهم بأداء فريضة الحج، دون الحصول على التصريح اللازم من السلطات المعنية، مع منع تام من دخول أراضي المملكة لمدة لا تقل عن عشر سنوات.
    تجدر الإشارة إلى أن السلطات السعودية، تعكف في كل عام على منع كلًا من الزوار والمقيمين من أداء فريضة الحج دون الحصول على الترخيص أو التصريح اللازم، في مساعيها لتنظيم أعداد ضيوف الرحمن، وتوفير الخدمات المناسبة لهم، إلى جانب ضبط الأفواج القادمة، ومحاولة منع الزحام المؤثر بشدة على حركة ضيوف الرحمن في المشاعر المقدسة.