نبحر معكم اليوم بحر الأدب العربي العظيم الذي يمنحه قراءه قدراً كبيراً من المتعة والخيال وتحديداً سترسو سفينتنا اليوم عند أحد أعلام الأدب العربي هو رجل من تلك البلاد السمراء "السودان" يُدعي الطيب صالح وقد نجد البعض يقولون عليه "عبقري الرواية العربية" لا اعتراض على التسمية فهو بالفعل عبقري قد أثرى تلك المكتبة العربية الضخمة بمؤلفات لا يُمكننا مناصفتها إن قايضناها بالذهب.
    رشحنا لك من روايات الطيب صالح
    ويحتار الكثير من القراء إلى الإطلاع على أعمال هذا المؤلف ولكن لكثرتها لا يعرفون بماذا سيبدئون ولكننا هنا نُرشح لكم أحد أعماله السهلة البسيطة التي يُمكنك البدء بها وإستيعابها ونتمنى أن تحوز إعجابكم وننتظر أرائكم، وهذا العمل هو "منسي".

    وتعلمون أنه رغم حالة الانحدار الأدبي التي يتعرض لها العالم العربي هذا العام إلا أننا كنا في الماضي عظماء بالفعل في الأدب وأدبنا العربي هذا لا يقل أهمية أو شهرة أو إفادة أو عظمة عن الأدب الروسي أو الأمريكي أو الأدبي الإيطالي أو الإنجليزي وكما هم لديهم تشارليز ديكنز ودستويفسكي وتولستوي ونيقولا ماكيافيلي نحن أيضاً لدينا الطيب صالح والعقاد ونجيب محفوظ وطه حسين ورضوى عاشور.
    الطيب صالح
    الطيب صالح
    ويبدو أن شركة جوجل اليوم أرادت أن تُذكر العرب بأحد صفحات ماضيهم المُضيئة التي تبعث فيهم حماساً وتطلعاً للأعالي ولتذكيرهم أيضاً بالإطلاع على مؤلفات السابقين منهم فهذا سيكون خير لهم من أي عمل أخر فكما يعلم الجميع لا احد يستطيع أن ينفي أهمية القراءة، وقد اختارت جوجل شخصية اليوم ليعرفه العرب تزامناً مع يوم مولده الثامن والثمانون وهذا الشخص هو الطيب صالح.

    نبذة مختصرة عنه

    اسمه بالكامل "الطيب محمد صالح أحمد" حاصل على بكالريوس علوم من جامعة الخرطوم وانتقل بريطانيا ليتجه لدراسة السياسة، كانت حياته متنقلة بين السودان وطنه الأم وقطر وإنجلترا وفرنسا إلا أن كانت وفاته في لندن تحديداً بإحدى مستشفياتها، كانت حياته العملية تتمثل في عمله بالإذاعة في بريطانيا ثم انتقاله لإذاعة السودان ثم عمله مشرفاً بوزارة الإعلام القطرية ثم اتجه ليكون مديراً باليونسكو في فرنسا.

    مسيرة الطيب صالح الأدبية

    بالطبع كل ما يأمله أي أديب وكاتب على وجه الأرض أن تتم ترجمة أعماله الكتابية إلى لغات كثيرة فلا تتم عملية الترجمة إلا للأعمال المشهود لها بالتميز بالفعل وهذا يُعطي للعمل وللكاتب رواجاً كبيراً في أنحاء العالم ويصنع قاعدة قراء أكبر للكاتب ويزيد من فرص تحويل هذا العمل الأدبي لعمل سينمائي كبير بإنتاج ضخم وكذلك يزيد من فرص حصوله على جوائز عالمية.

    وهذا بالضبط ما حصل لهذا الروائي العبقري "الطيب صالح" فقد تمت ترجمة رواياته إلى لغات شتى قد تُجاوز الثلاثون وصُنفت إحدى رواياته  وهي موسم الهجرة إلى الشمال بأنها من أفضل مائة رواية سطرتها الأقلام حول العالم، كما أنه أصدر العديد من القصص القصيرة والذي زاد من شعبية هذا الرجل وأعماله أن تم اختيارها لتُصبح أفلاماً سينمائية في الدراما الليبية فكان الاختيار قد وقع بالفعل على رواية عرس الزين.

     جائزة الطيب صالح للأدباء

    وكما نعلم أن في مجتمعنا العربي عندما يُبدع أحد الكتاب ويصل للعالمية يحاول جاهداً أن يصل إلي ما وصل إليه بل وأكثر آخرون من بعده فبعد وفاة هذا الرجل العظيم تم عمل جائزة باسمه يتم منحها للمبدعين في الرواية العربية حول العالم والطبع فشروطها الأساسية أن تكون أعمالك بالعربية الفصحى ووفق معلوماتنا فإن قيمة هذه الجائزة بالإضافة للتقدير العلمي والشهرة 200 ألف دولار أمريكي.

    روايات الطيب صالح وأعماله الأدبية

    وقد تعمد الطيب صالح أن يتناول في رواياته الكثير من القضايا الهامة والتي بالفعل كان يرى فيها أنها العدو الأكبر لوطنه وأبناءه ومن خلال دراسته للسياسية في لندن فكان غالباً ما يتناول القضايا السياسية والفقر والإقطاعية وغيرها في سياق درامية بحيث تصل الفكرة للقارئ بشكل مبسط يستوعب به ويقتنع.

    كما أنه قد عُرف عنه من خلال كتاباته حبه للسودان خصيصاً وتمسكه بعروبته فكانت كتاباته تتناول أحوال سكان العالم الثالث في الكرة الأرضية والذين بالطبع هم العرب ونظراتهم لما حولهم ومعتقداتهم وتوجهاتهم تجاه الدول الأكثر تقدماً منهم (دول العالم الأول) وغيرها الكثير فكانت تمتاز رواياته بطابع مختلف لم نرها من قبل في الرواية العربية ولعلها هي احد أسباب تميز ذلك الرجل العظيم.
    • وطني السودان
    • مريود
    • موسم الهجرة إلى الشمال
    • بندر شاه
    • ضو البيت
    • نخله على الجدول
    • ذكريات المواسم
    • خواطر الترحال
    • عرس الزين
    • في صحبة المتنبي ورفاقه.
    وقد توفي الطيب صالح في لندن الثامن عشر من فبراير لعام 2009 وُدفن في السودان وكان من بين حضور جنازته "عمر البشير" وقد ارتجت الإذاعة والتليفزيون بأكملها لموته وتناقلت الأجيال فيما بعد الأخبار والمناقشات والندوات الأدبية والنقدية حول مؤلفاته.
    X