وفاة  كمال الجنزوري رئيس  الوزراء الاسبق

    كمال الجنزوري رئيس الوزراء الأسبق ينفي شائعة وفاته التي تم تداولها أمس على السوشيال ميدديا وعلى بعض المواقع الاخبارية   في تصريح لليوم السابع أنه موجود بمكتبه يباشر عمله وأنه يناشد بتحري الخبر والتأكد من صحته قبل نشره حيث أن كل شخص لديه أقاربه وأصدقائه الذين يفزعون من مثل هذه الأخبار وقال انه تلقى أكثر من ألف مكالمة هاتفية للاطمئنان عليه .

    وتعتبر هذه هي المرة السادسة التي ينتشر فيها خبر وفاته وتساءل لماذا يتم ترويج اشاعات هل من أجل تحقيق سبق صحفي يتم نشر الموضوعات دون تحري الدقة ولذلك نشرنا لكم حقيقة خبر وفاة كمال الجنزوري ووضعنا الخبر الحقيقي بين يديكم.

    كمال الجنزوري 

    ولد كمال الجنزوري في 12 يناير 1933  بمحافظة المنوفية هو أب لثلاثة بنات حصل  من جامعة ميتشجان الأمريكية على دكتوراه بالإقتصاد  وقد تولى كمال الجنزوري منصب وزير الاقتصاد وتولى كذلك منصب رئيس الوزراء مرتين الأولى في أول عام 1996 وحتى عام 1999 والمرة الثانية في 25 من نوفمبرعام 2011 حيث جاء خلفا لحكومة عصام شرف بامر من المجلس العسكري وقد تقلد الجنزوري عددا من المناصب مثل محافظ بني سويف محافظ الوادي الجديد وأيضا مدير معهد التخطيط القومي ثم تولى منصب وزير التخطيط.

    تصريح كمال الجنزوري عن الثورة

    كانت حول وصفه للثورة التي قام بها المصريين في 30 يونية أنها انتفاضة من الشعب المصري على الفساد وعلى كل سيء ليحققوا الأمال وقد وجه الجنزوري تحية للشعب المصري حيث وصف الشعب المصري تحمل الكثي ومازال يتحمل ولكنه سوف يجني ثمار هذا الصبر والتحمل، وصرح الجنزورري خلال لقاء صحفي أن الجيش والشرطة عم سند الشعب والسبب الرئيسي لنجاح ثورة يناير التي امتدت لتصل 30 يونية.

    وقد أضاف الجنزوري أن ثورة 30 يونية وضعت مصر على الطريق الصحيح من جديد واستطاعت استعادة مكانتها في افيقيا والعالم وأعرب الجنزوري عن أمله أن يحقق الشعب المصري ما خرج من أجل تحقيقة في الثورة.