اصابة الأسري الفلسطينيين بالهلاوس والتخيلات نتيجة أضرار فى الدماغ
    صرحت هيئة شئون الأسري والمحررين فى فلسطين بأن الأسري الفلسطينيين الذين قد خاضوا اضراب مفتوح عن الطعام فى الشهر الماضى قد ظهرت عليهم أعراض خطرة. وقد أشارت الهيئة أنه نظرا لتعرض الأسري الفلسطينيين للضغوط والقمع فى هذه الفترة العصيبة والذى ادى بدوره إلى اصابتهم بحالة من المشاكل النفسية والمشاكل العصبية بخلاف تأكد اصابتهم بأضرار فى الدماغ مما ادى إلى تطور حالاتهم الصحية.

    وكشفت هيئة شئون الأسرى والمحررين أن أحد الأسري قد أصبح طوال الوقت لا يتحدث ويقوم بأفعال غير ارادية كما أنه لا يتمكن من النوم وأصيب بحالة نفسية حادة كما انه اصيب بحالة من الهلاوس والتخيلات الغير حقيقية وعند سؤاله اجاب انه يشعر ان دماغه قد اخذت منه وهو دائما يكرر ان أحدا ما سوف ياتى اليه ويقوم بإختطافه.

    كما طلب رئيس هيئة شئون الاسري والمحررين عيسى قراقع أن تتحمل إدارة السجون الاسرائيلية وحكومة اسرائيل مسئولية الأسري لأنهم قد وصلوا إلى هذه الحالة بعد معاملتهم بشتى طرق القمع الوحشى بعد ان رأوا ما يكفى لإضرابهم عن الطعام لمدة وصلت إلى 41 يوم مما أدى ذلك إلى ترك أضرار نفسية سيئة على صحة الأسري الفلسطينيين.

    هذا وقد دعى عيسى قراقع إلى اجراء الفحوص الطبية والفحوص النفسية على جميع الأسري الذين قد قاموا بالاضراب عن الطعام لمدة 41 يوما لتشخيص أى اثار نفسية سيئة قد طرأت عليهم منذ ذلك الوقت.