مصادر مسؤولة فى ليبيا تتهم دولة قطر بسرقة القمر الصناعى سهيل سات
    ننقل إليكم آخر مستجدات دولة قطر بعد الحصار الاقتصادى لها من قبل عدد من الدول العربية والخليجية، أعلنت وسائل الإعلام الليبية عن قيام دولة قطر بسرقة إحدى الأقمار الصناعية التابعة إلى دولة ليبيا والتى تم إطلاقها للمرة الأولى فى عام 2007 الماضى،  ويذكر فى عام 2013 الماضى المحاولات التى قامت بها الدوحة بالاتفاق مع إحدى الشركات الفرنسية والتى يطلق عليها اسم بى أن سبورتس من أجل تحويل مستر القمر الصناعى سهيل سات، وعملت هذه الشركة على تحسين بث القمر الصناعى من أجل عدم حجب الإشارة بالقمر الصناعى عرب سات ونايل سات.

    أما عن حجم التكلفة التى تكبدتها ليبيا من أجل إطلاق هذا القمر الصناعى للمرة الأولى فى عام 2007 بالتعاون مع الشركة الفرنسية، ويقدر حجم تكلفة القمر الصناعى سهيل سات بنحو 400 مليون يورو، واعلنت دولة ليبيا عن مفاجأة كبيرة، حيث أنها تعمل على تجهيز كافى المستندات التى تؤكد إدانة دولة قطر، والتى تؤكد على سرقتها لتحويل مدار القمر الصناعى الخاص بها، حيث أنها عملت على حرمان شبكة قنوات بى أن سبورت الرياضية من بث جميع مباريات كأس القارات.

    كما أشارت الليبية إلى بيع القمر الصناعى لدولة قطر من جهة ليبية مازالت مجهولة الهوية، وهذا ما أدى إلى الاتفاق مع الشركة الفرنسية لتغيير مدار القمر الصناعى سهيل سات، وهذا ما أدى إلى الإعلان عن حالة الطوارئ فى دولة ليبيا، وقد بلغ حجم إجمال تكلفة هذا القمر 600 مليون يورو شاملة تكلفة تشغيل محطته الفضائية.

    ويذكر قيام دولة قطر ببث منافسات كأس العالم فى عام 2014 الماضى هذا بالإضافة إلى انفرادها فى بث جميع مباريات أمم أوربا فى عام 2016 الماضى وذلك على القمر الصناعى سهيل سات، وربما تقدم دولة قطر على قطع بث مباريات كأس القارات على الدول المقاطعة لها.