هجوم مسلح على سجن فى الكونغو اسفر عن وقوع قتلى
    صرح مسئول محلى فى الكونغو أنه قد عام عدد من المسلحين المجهولين بمهاجمة سجن فى الكونغو مما أدى إلى حدوث محاولات لهروب السجناء. وقد اشار حاكم إقليم نورث كيفو جوليان بالوكو كاونجيا أن بعض المسلحين المجهولين قد قامو بمهاجمة سجن كانجباى الواقع فى بلدة بينى مما أسفر عن مقتل 11 سجين و 8 من القتلى كانوا من ضباط الأمن فى السجن.

    واضاف حاكم اقليم نورث كيفو أن الهجوم على السجن أدى إلى هروب ما يقرب من 930 سجين. وقد اشار جوليان بالوكو أن السجن كان به 966 سجين وبعد عملية الهجوم المسلح على السجن لم يتبقى سوى 30 سجين فقط بداخل جدران السجن مما يعنى وجود 930 سجين طليق فى شوارع البلدة وقد قامت السلطات بتطبيق حظر للتجوال فى المناطق المحيطة بالسجن حفاظا على الارواح.

    ويعتبر سجن كانجباى المتواجد فى بلدة بينى هو من أكبر السجون فى الكونغو ويضم عدد كبير من المتمردين الذين قد تم اتهامهم بالقيام بمجازر فى حق المدنيين بالخارج منذ عام 2014 ومعظم سجناء سجن كانجباى ينتمون إلى جماعة اوغندية تدعى جماعة القوات الديمقراطية المتحالفة والتى شاركت فى التأثير على استقرار المنطقة منذ عام التسعينيات.

    هذا ويأتى عدد السجناء الذين قد هربوا من سجن كانجباى فى المركز الثانى بعد الرقم القياسي الذى حققه سجن كينشاسا بهروب 4000 سجين فى مايو الماضى.
    X