دراسة علمية تكشف عن خطر تعرض المرضى إلى الإصابة بالوفاة عقب العمليات الجراحية
    أعلن الباحثون عن خبر غاية فى الأهمية خاصة لكل المرضى المقبلين على أداء العمليات الجراحية، حيث كشفت الدراسات العلمية الحديثة عن إمكانية معرفة الأشخاص المعرضين إلى الموت عقب العمليات الجراحية، وذلك من خلال أداء اختيار حساسية الدم، وجاءت هذه التصريحات وفقا للتقرير الذى قامت بنشره الجمعية الطبية الأمريكية ايه أم ايه، ومن خلال هذا المقال سنكشف لكم عن تفاصيل هذا البحث العلمى.

    ومن خلال هذا الاختبار يتمكن الأطباء من معرفة قياس هرمون التروبونين، وهذا الاختبار يمكن من خلال الكشف عن نسبة قياس التروبونين بعضلة القلب، ويمكن للأطباء من خلال هذا الاختبار معرفة المرضى المعرضين إلى الموت فجأة عقب أداء العمليات الجراحية، كما أشار بعض الأطباء المتخصصون فى الدراسات العلمية إلى أن الأشخاص المعرضين إلى الخطر عقب العمليات الجراحية تمتد من اليوم الأول حتى نصف اليوم الثانى، و فور انتهاء هذه المهلة يزول الخطر تدريجيا، هذا إلى جانب اختفاء أعراض الخطر نهائيا بعد تناول العقاقير اللازمة لذلك.

    واعلن الباحثون عن إزدياد إفراز هرمون التروبونين فى الدم عقب إجراء العمليات الجراحية حتى الثلاثة أيام الأولى عقب الانتهاء من العمليات الجراحية، كما يؤدى زيادة نسبة هذا الهرمون فى الدم إلى التعرض لمخاطر الإصابة بالأزمات القلبية، حيث يتعرض بعض المرضى إلى الإصابة بالأزمات القلبية بنسبة 30% وذلك لفترة شهر واحد من انتهاء إجراء العمليات الجراحية.

    وبهذا يصبح الإصابة بالأزمات القلبية هى أخطر ما يواجه المرضى عقب إجراء العمليات الجراحية،  وعلى الرغم من أهمية هذا الاختبار إلا أن إجرائه لا يمنع إصابة المرضى بالوفاء أثناء العمليات الجراحية،  ومن خلال الدراسات الحديثة تبين ارتباط وفاة المرضى بنسبة هرمون التروبونين فى الدم، وأشار الباحثون إلى أنهم سيعملون بكل دقة خلال الفترة القادمة للمحافظة  على صحة المرضى.