حزب الرئيس الفرنسى ايمانويل ماكرون ينافس فى الانتخابات التشريعية
    تشهد فرنسا اليوم بدء الانتخابات التشريعية ومن المتوقع أن ينافس حزب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بشدة فى المنافسات. وقد تم فتح مراكز الاقتراع أمام الشعب الفرنسي ليتمكن من الادلاء بصوته فى الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية الفرنسية.

    وقد توقع الخبراء السياسيين فى فرنسا أن يفوز الحزب التابع للرئيس الفرنسي الوسطى ايمانويل ماكرون بالأغلبية المطلقة. ومن المتوقع فوز الحزب التابع له حتى يمكن ماكرون من تحقيق الانجازات والاصلاحات التى قد وعد بها الشعب الفرنسي فى مرحلة انتخابه. وبعد اجراء عدد من الاستطلاعات التى شارك فيها الشعب الفرنسي من المتوقع أن يفوز حزب ايمانويل ماكرون الوسطى بعدد 400 مقعد وهو ما يزيد عن عدد المقاعد المطلوب للفوز بالأغلبية المطلقة والذى يبلغ عددها 289 مقعد.

    وتم التوصل لهذه النتائج الخاصة بالانتخابات التشريعية على الرغم من امتناع عدد كبير من الشعب الفرنسي عن الاقتراع. هذا وقد تم تأمين اللجان الانتخابية بتوفير عدد يقرب من خمسين ألف شرطى نظرا لقيام أعمال العنف فى فرنسا ضد الاجراءات الانتخابية منذ عام 2015 والتى أسفرت حتى الان عن وقوع 239 قتيل.

    وقد تبين ان الشعب الفرنسى مستعد لتسليم مفاتيح فرنسا للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون فى ظل قلق وترقب من الأحزاب السياسية الأخرى كالحزب اليمينى والحزب اليسارى الذين يتقاسمان السلطة منذ ستين عام.
    X