المقاتلين الأكراد يحررون النساء المستعبدين من داعش
    صرحت امرأة قيادية فى وحدات حماية المرأة الكردية فى حديث لها لوكالة رويترز الاخبارية ان عدد كبير من المقاتلين من الأكراد قد قرروا بدء تنفيذ عمليات سرية لتحرير النساء من الاقلية الايزيدية اللاتى قامت داعش بأسرهم واستعبادهم فى الفترة الماضية.

    وقد قام المقاتلين الأكراد بإطلاق اسم على هذه العمليات السرية التى تهدف لتحرير النساء من الأقلية الأيزيدية فى العراق وهو اسم حملة انتقام لنساء سنجار. ويذكر أن جماعات داعش الارهابية قد قامت بأسر عدد كبير من النساء الأيزيدية فى صيف عام 2014.

    وبعد الحديث مع احدى النساء الايزيديات فقد صرحت احدى الضحايا ان جماعة داعش الارهابية قد قامت بأسرها وخطفها من القرية التى تقيم فيها فى العراق وقاموا بأخذها إلى سوريا إلى مواطن اقامة الجماعات الداعشية وقاموا ببيعها 5 مرات حتى تم تحريرها من الأسر الأسبوع الماضى وهى تعتقد ان ما يقرب من ثلاثة الاف أمرأة ما زالوا أسري فى يد جماعات داعش الارهابية.

    وقد صرح بعض المسئولين العراقيين أن جماعات داعش قد قامت بقتل المئات وأسر واستعباد نسائهم عند قيامهم باجتياج بعض المناطق فى شمال العراق. وقد أشارت القيادية فى وحدات حماية المرأة الكردية نسرين عبد الله أنه قد تم تحرير 200 امرأة وطفل حتى الان من مختلف المناطق السورية كما صرحت لوكالة رويترز الاخبارية.