استمرار حملات التطهير ضد الفساد فى تونس
    صرحت وكالة رويترز الاخبارية ان يوسف الشاهد رئيس وزراء تونس قد قرر القيام بإقالة ما يقرب من 20 شخص من عملهم والقيام بتحويل عدد كبير أخر إلى التحقيق ومجالس الشرف من موظفين الجمارك. وقد اتخذ يوسف الشاهد هذا الاجراء لاشتباهه فى تورطهم فى قضايا الفساد.

    وهذه ليست المرة الاولى لرئيس وزراء تونس منذ أن اتخذ قرار بمواجهة الفساد ومحاربته منذ أن أعلن ذلك منذ مدة شهر مضت. وكان هذا استكمالا لما قامت به السلطات التونسية الشهر الماضى بعد أن قامت السلطات فى تونس بالقبض على 10 من رجال الأعمال والمهربين والتى قد أثبتت عليهم تونس تورطهم فى قضايا فساد.

    كما أثبتت السلطات التونسية ان لرجال الأعمال الذين تم القبض عليهم صلة وثيقة بالرئيس المخلوع السابق زين العابدين بن على وتم اثبات قيامهم بجمع ثروات هائلة عن طريق استغلال هذه العلاقات مما قد أدى بالسلطات التونسية إلى القبام بالتحفظ على الاموال والممتلكات الخاصة بهم.

    وقام الشعب التونسي منذ هذه الواقعة بتأييد قرارت يوسف الشاهد فى كل ما يتعلق بقضايا الفساد كما لاقى يوسف الشاهد تأييد حتى من أحزاب المعارضة نتيجة قيامه بالقضاء على الفساد الا أن الشعب التونسي قد طلب من رئيس الوزراء التونسي ان تكون حملة الفضاء على الفساد شاملة ولا تقوم بأى استثناءات لأى فرد كان مهما كان منصبه فى الدولة.