الولايات المتحدة الامريكية تقيد انشطة الصين الخاصة بالتسليح
    صرح جيمس ماتيس وزير الدفاع الأمريكى بان موقف الصين ضد نشاط كوريا الشمالية النووى كان جيدا ومشجعا للولايات المتحدة الأمريكية ولكن على الرغم من ذلك فإن الولايات المتحدة لا تنوى إعطاء الصين الفرصة لإقامة تجارب التسليح الخاصة بها على الجزر الصينية الواقعة فى بحر الصين الجنوبى.

    واشار جيمس ماتيس فى تصريحاته فى منتدى حوار شانغريلا السنوى المقام فى سنغافورة ان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب يسعى لان يتم تحقيق التوازن بين العمل مع الصين لوقف انشطة كوريا الشمالية النووية وبين تقييد تحركات الصين فى نشاطات التسليح الخاصة بها فى بحر الصين الجنوبى.

    وقد توصل الرئيس دونالد ترامب لإتفاق مع الرئيس الصينى شى جين بينج يقضى بضرورة وقف كوريا الشمالية عن مساعيها لتطوير الأسلحة النووية التى تهدف بها إلى ضرب الولايات المتحدة الأمريكية ولكن ذلك قد أثار قلق الحلفاء الأسيويين وتساؤلهم عن إمكانية سماح الولايات المتحدة للصين بإجراء تجاربها التسليحية فى بحر الصين الجنوبى من عدم اعطاؤها كامل الحرية لتحقيق ذلك.

    فصرح جيمس ماتيس بأن تعاون الصين والولايات المتحدة الامريكية لا يقضى بترك الصين تقوم بتجارب اختبار لأسلحتها فى بحر الصين الجنوبى واشار بان هناك الكثير من القضايا التى تجمع الصين والولايات المتحدة ولكن قضية كوريا الشمالية هى الأهم الان لانها تمثل تهديد للصين أيضا.