دراسة سويدية : زيادة وزن الأمهات على الأجنة تؤدى إلى الإصابة بالتشوهات والعيوب الخلقية
    هناك الكثير من الدراسات العلمية التى تؤكد الأضرار الكثيرة التى تسببها زيادة وزن الجسم على صحة الانسان، وتتوالى الدراسات العلمية الحديثة التى تؤكد على خطورة زيادة الوزن، ولكن ستكون هذه الدراسة بمثابة الصدمة لكثير من السيدات البدينات، وربما تكون هذه الدراسات سبب فى عزوف كثير من السيدات الحوامل عن تناول الطعام بكثرة خشية على أطفالهن أكثر من أنفسهن، وننقل إليكم اليوم احدث نتائج الأبحاث السويدية والتى أكدت على خطر زيادة وزن الأم على الجنين والتى تؤدى إلى إصابة الأجنة بالتشوهات والعيوب الخلقية.

    واعلنت عن هذه الدراسة السويدية صحيفة ديلى ميل البريطانية، كما أنها أشارت إلى قيام الباحثون بتعقب المشاكل التى تظهر على اللجنة عقب الولادة نتيجة زيادة وزن الام، وتم إجراء هذه الدراسة على حوالى مليون وليد، كما أنهم أكدوا على ضرورة فقدان السيدات المتزوجات للوزن الزائد قبل الحمل حتى لا يؤثر ذلك على صحة الجنين، ويمكن تخسيس الجسم بكل سهولة عن طريق اتباع أنظمة غذائية صحية تمد الجسم بكل العناصر الغذائية التى يحتاج إليها مع الابتعاد عن الدهون والحلويات.

    وتعمل زيادة وزن الأم على ظهور التشوهات والعيوب الخلقية عند الأجنة مثل وجود عيوب فى الأطراف كالايدى والارجل، هذا إلى جانب حدوث مشاكل فى القلب أو عيوب خلقية فى الجهاز التناسلى، وحتى تتجنب الام ظهور كافة هذه المشكلات على جنينها ينصح باتباعها نظام غذائي وصحى قبل الحمل وانجاب الأطفال.

    كما أن هؤلاء الأطفال عرضة إلى الإصابة بداء السكرى أو الإصابة بالسمنة، وأكدت الأبحاث على زيادة نسبة التشوهات والعيوب الخلقية بزيادة السمنة، كما أوضحت الأبحاث نسبة الأطفال المعرضين إلى التشوهات والعيوب الخلفية نتيجة زيادة مؤشر كتلة الجسم عن 30 وتصل نسبتهم إلى 3.8%، وتزداد هذه النسبة بزيادة مؤشر كتلة الجسم عن 34 لتصل قرابة 5%.