ردود أفعال واسعة بعد قرار السعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر
    تسبب علاقة الأمير القطرى تميم بن حمد بجماعة الإخوان المسلمين فى أحداث أكبر أزمة دبلوماسية تشهدها المنطقة العربية منذ سنوات طويلة، حيث أسفرت هذه العلاقة عن قيام عدد من الدول العربية بقطع علاقتهابشكل رسمى مع دولة قطر، وقد تبين تسبب دولة قطر فى ارتكاب العديد من العمليات الإرهابية فى جميع أنحاء العالم عن طريقها قيامها بتمويل هذه العمليات الإرهابية، وآثار هذا القرار ردود فعل واسعة.

    وأعلن مصدر مسؤل من داخل الحكومة السعودية عن قطع علاقات دولة المملكة العربية السعودية مع دولة قطر، وذلك من أجل حماية السعودية من خطر التطرف والإرهاب وبعد ما تبين تمويل قطر للعمليات الإرهابية وتمسكها بعلاقتها مع جماعة الإخوان المسلمين، كما تبع هذا القرار الهام منع عبور المواطنين فى قطر إلى داخل الأراضى السعودية وذلك بعد اغلاق كافة المنافذ الجوية والبرية والبحرية، لتداعيات الأمن الوطنى السعودى.

    وربما يكون السبب الرئيسى وراء هذا القرار الهام التصريحات الأخيرة للأمير القطرة تميم بن حمد، حيث قام بتوجيه الانتقادات لبعض القادة بالدول العربية، كما أنه قام بمناشدتهم من أجل تهدئة الأوضاع مع دولة ايران، وقامت دولة السعودية بحجب الوسائل الإعلامية القطرية ومنع نشرها بداخل الأراضى السعودية، وذلك عقب تصريحات الأمير القطرى مباشرة.

     ويذكر قيام دولة البحرين بقطع علاقتها الدبلوماسية مع دولة قطر، حيث أنها قامت بإتخاذ هذا القرار وتنفيذه بشكل رسمى وذلك من أجل المحافظة على الأمن الوطنى لدولة البحرين، كما أنها قامت بإستدعاء البعثة الدبلوماسية البحرينية من الدوحة هذا إلى جانب إعطاء مهلة مدتها يومين فقط حتى ينسحب خلالها البعثة الدبلوماسية القطرية من دولة البحرين، وفى السياق نفسه قررت دولة الإمارات العربية المتحدة قطع علاقتها مع دولة قطر بعد منح للقطرين المقيمين بداخلها مدة 14 يوما من أجل مغادرة البلاد.

    X