رفع الحصانة عن زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف مارى لوبان
    طلبت السلطات الفرنسية من البرلمان الأوروبى القيام برفع الحصابة عن مارى لوبان زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف نظرا لتوجيه بعض التهم اليها. وقد تمت موافقة البرلمان الأوروبى اليوم على قرار رفع الحصانة عن مارى لوبان نظرا لاتهامها فى قضية تشهير، أما عن مارى لوبان فهى تحتل منصب زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليمينى المتطرف وقد خسرت مارى لوبان الانتخابات الرئاسية الشهر الماضى أمام الرئيس الفرنسي الحالى ايمانويل ماكرون.

    وتواجه مارى لوبان تهمة السب والقذف بسبب قيامها بالاساءة إلى كريستيان استروسي زعيم بلدية مدينة نيس التى تقع فى جنوب فرنسا. وجاء ذلك عقب تصريحات لمارة لوبان التى تتهم فيها كريستيان أستروسي بأنه متعاطف مع المتشددين والمتطرفين بعد قيامه بالسماح بدفع ايجار اقل من الطبيعى لبعض المسلمين فى فرنسا ليتمكنوا من بناء مسجد فى المنطقة واتهمته بتمويل حركة اسلامية محافظة فى فرنسا.

    هذا وقد قرر البرلمان الأوروبى رفع الحصانة عن مارى لوبان صباح اليوم فى جلسة لم تقم لوبان بحضورها بعد تصويت الأعضاء على ذلك مشيرين ان الانشطة القانونية فى فرنسا لا تهدف لان تقوم باحداث ضرر فى النشاط السياسي والبرلمانى الخاص بمارى لوبان زعيمة حزب الجبهة الديمقراطية فى فرنسا.

    وجاء هذا القرار بعد يوم واحد من رفع الحصانة عن والد مارى بسبب تصريحات عنصرية له تفيد ان 90 % من جرائم فرنسا سببها الأفراد من أصل عائلات مهاجرة.