الحكم على شاب تايلاندى بالسجن لمدة 35 عاما بإهانة العائلة المالكة عبر الفيس بوك
    يقضى الكثيرون معظم أوقاتهم على الفيس بوك من أجل التسلية والتواصل مع الأصدقاء من كل مكان فى العالم، وننقل إليكم اليوم آخر مستجدات قضية الشاب التايلاندى الذى تسبب الفيس بوك فى الحكم عليه بالسجن لمدة 70 عاما والسبب فى ذلك توجيه إليه التهم بإهانة العائلة المالكة فى تايلاند من خلال نشر مجموعة من الصور والفيديوهات على موقع الفيس بوك للتواصل الاجتماعى، واعتبرت العائلة المالكة أن نشر هذه النوعية من الصور والفيديوهات تسىء إلى العائلة المالكة في تايلاند.

    وكشف الموقع الأمريكى تك كرانش عن مستجدات قضية هذا الشاب والذى تم تخفيف الحكم عنه إلى 35 عاما بدلا من 70 عاما، وذلك بعد أن اعترف بالجرائم التى ارتكبها والتى تتعلق بالإساءة إلى الأسرة المالكة فى تايلاند، حيث قام هذا الشاب بانتهاك اللوائح المتعلقة بانتقاد الأسرة المالكة أو تتعلق باهانتها، ولكنه تعمد إهانة الأسرة المالكة من خلال نشره للصور والفيديوهات بارادته، وهذا ما عرضه إلى المحاكمة باعتبار إهانة الأسرة المالكة جريمة فى دولة تايلاند.

    يذكر أن هذا الشاب التايلاندى يبلغ من العمر 33 عاما، وأشارت التحقيقات إلى قيامه بتهمة الإساءة إلى الأسرة المالكة عن طريق العمد من خلال استخدام إحدى الحسابات المزيفة، وحينما وجهت إليه التهم نفى كافة هذه التهم، وحكم عليه بالسجن لمدة 70 عاما وقضى فترة طويلة فى السجن، ولكن إعادة محاكمته مرة أخرى بعد اعترافه بالجرائم التى ارتكبها، ولذلك تم تخفيف الحكم عليه ليصبح 35 عاما، واعتبرت الأمم المتحدة هذا الحكم غير عادلا كما أنه ضد حقوق الإنسان ولا يقف مع القانون الدولى لحقوق الإنسان.

    وربما تكون هذه الواقعة إحدى أسباب قيام دولة تايلاند بالضغط على شركة الفيس بوك من أجل حذف عدد كبير من الصفحات التى تحتوى على صفحات تتعارض مع الحكومة التايلاندية.