جنيف تناقش الوضع الحالى لسوريا

    نظرا لعدم حدوث إتفاق وتسوية للنزاعات بين الحكومة السورية والمعارضة لمدة تصل الأن إلى ستة سنوات تبدأ اليوم مناقشات فى جنيف لإيجاد حل للوضع الحالى والعمل على تحقيق السلام. 

    وهذا وقد قام من قبل ستافان دى ميستورا موفد الأمم المتحدة الخاص لسوريا بإجراء خمسة جولات لمحاولة تسوية النزاع وتحسين الوضع فى جنيف منذ عام 2016 ولكنها لم تسفر عن شئ. فقد زاد عدد القتلى إلى 320 ألف قتيل وتم إجلاء نصف سكان سوريا من بيوتهم وأدى إلى تدمير الإقتصاد والكثير من الكوارث الأخري. فقد أتهمت الولايات المتحدة الأمريكية الحكومة السورية بإحراق الاف من الجثث للتخلص من جثث المعتقلين والذى يقدر عددهم بالاف. 

    أما عن وزارة الخارجية الأمريكية فقد نشرت صور التقطت من القمر الصناعى من سجن صيدنايا فى شمال مدينة دمشق وهى صور لعدد من المبانى كتب عليها أنها مبنى السجن الرئيسى وفى عبارة أخرى كتب يحتمل أنه محرقة.

    أما عن ممثلى القضية السورية فى الأمم المتحدة فيرأس بشار الجعفرى مندوب سوريا فى الأمم المتحدة الوفد الحكومى ويرأس الهيئة العليا للمفاوضات التى تمثل المعارضة السورية الطبيب نصر الحريري والمحامى محمد صبرا يتولى منصب كبير المفاوضين.

    وتصر الهيئة العامة للمعارضة على ضرورة رحيل الرئيس السورى بشار الأسد وهذا ما ترفضه دمشق وأكد نصر الحريرى ان النجاح فى هذه المرحلة الأنتقالية يتوقف على تحقيق سوريا حرة بلا بشار ولا إرهاب.